صوت الجامعة

تسريبات امتحانات الطب تلاحق ميراوي للبرلمان ومطالب بإرجاع “هيبة” الجامعة

حمّل البرلماني عن حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، مولاي المهدي الفاطمي، وزير التعليم العالي والبحث العلمي والابتكار عبد اللطيف ميراوي، مسؤولية تسريب امتحانات ولوج كليات الطب.

وقال النائب في سؤال برلماني موجه إلى وزير التعليم العالي إنه “في الآونة الأخيرة تفجرت قضية تورط طلبة في الغش لولوج كليات الطب بالمغرب، حيث أظهرت صور محادثات من مجموعات خاصة على مواقع التواصل الاجتماعي أن الطلاب في امتحان الولوج لكليات الطب استغلوا تسريب الاختبارات للغش”.

وخاطب النائب البرلماني الوزير قائلا: “إن التسريبات والغش تتحمل فيه وزارتكم المسؤولية، بسبب اعتمادها امتحانا وطنيا موحدا بين كل الجهات، إضافة إلى أن الامتحان لم يبدأ في وقت واحد، مما أدى إلى تسريب الامتحان من بعض الكليات، وحصول تلاميذ كليات أخرى على أسئلة الامتحان قبل ولوج القاعات.

وتساءل البرلماني عن “الإجراءات التي ستتخذها الوزارة من أجل إرجاع هيبة كليات الطب التي تراجعت والإجراءات التي تنوون اتخادها من أجل النهوض بقطاع التعليم العالي الذي يعرف الكثير من العبث والارتجالية في القرارات”.

مطالب بالتحقيق

اللجنة الوطنية لطلبة الطب وطب الأسنان، كانت قد استنكرت ما يروج في مواقع التواصل الاجتماعي عن احتمالية تسريب مواضيع اختبار ولوج كليات الطب بطريقة غير مسبوقة في تاريخ المباريات التي يشهد لها منذ بداياتها بالنزاهة وحسن التنظيم، مسجلة “تداول صور من محادثات لجموعات مخصصة لهذه الغاية عبر تطبيق واتساب”، مؤكدة أنه من شأن الواقعة “الضرب في السمعة الراقية لكلية الطب والصيدلة وطب الأسنان العمومية التي لا يمكن أن نسمح إطلاقا بالمساس بها، إذ إن هذه التجاوزات الخطيرة إذا تم تأكيدها تضرب بعرض الحائط مبدأ تكافؤ الفرص الذي يكفله الدستور المغربي لأبناء الوطن”.

وطالبت اللجنة، في رسالة وجههتها لوزير التعليم عبد اللطيف ميراوي، بفتح تحقيق مستعجل للتأكد من صحة المنشورات المتداولة وادعاءات الغش في الامتحان، وتحمل المسؤولية في حالة ثبوت صحته عبر تفعيل المساطر القانونية والإدارية لمتابعة المعنيين بالأمر، إضافة لإعادة النظر في ظروف وكيفية الولوج لكليات الطب والصيدلة وطب الأسنان ابتداء من السنة القادمة، مع ضمان مبدإ الاستحقاق وتكافؤ الفرص.

حالات محدودة جدا

بدورها، أعلنت وزارة التعليم العالي والبحث العلمي والابتكار، أنه تم تسجيل بعض الحالات المحدودة جدا للغش خلال المباراة المشتركة لولوج السنة الأولى من كلية الطب وطب الأسنان، والتي تم ضبطها بمحاضر رسمية.

وقالت الوزارة المذكورة إنه سيتم اتخاذ التدابير اللازمة في حق مرتكبيها، مشيرة أن المباراة وبشكل عام “مرت في ظروف جيدة ووفق شروط الشفافية”.

وأوضحت الوزارة أن عدد المترشحين المقبولين لاجتياز المباراة المشتركة والمتوفرين على العتبة المحددة قد بلغ 61336 مترشحا (ة)، شارك منهم 48079 فيما تغيب 13257 مترشحا(ة).

وقالت إنها و”وضمانا لتكافؤ الفرص، اعتمدت الوزارة 57 مركزا لاجتياز المباراة، بالمدن والمراكز الجامعية المتواجدة في أكثر من 21 عمالة وإقليم بمختلف جهات المملكة”، مبرزة أنها أصدرت إطارا مرجعيا بثلاث لغات يتضمن أهم العناصر المرتبطة بهذه المباراة
وذلك “حرصا منها على تأطير وتوجيه مجهودات المترشحات والمترشحين لتحضير المباراة”.

كما أعلنت الوزارة أن هذه المباراة أسفرت عن الاحتفاظ بـ13497 مترشحا(ة)، لم يحصلوا على نقط إقصائية في إحدى مواد الامتحان، “سيتم تعيين 4129 منهم في الشعب الثلاث لكليات الطب والصيدلة وكليتي طب الأسنان، حسب المعايير المرتبطة بدرجة الاستحقاق بناء على نتائج المباراة، وترتيب اختيارات المترشح (ة) المعبر عنها، وكذا عدد المقاعد المتوفرة في كل تكوين ومؤسسة”.

وأشادت وزارة ميراوي بـ”الانخراط المتميز للأطر البيداغوجية والإدارية والتقنية في ضمان نجاح هذا الاستحقاق الوطني، وبالتعبئة والمواكبة اللتان تلقتهما من وزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة ومن مختلف السلطات المحلية والأمنية التي ساهمت في تنظيم مجرياته”.

اشترك الآن في القائمة البريدية لموقع مدار21 لمعرفة جديد الاخبار

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.