مجتمع

دراسة: 72% من المغاربة يرفضون اتهام المواطنين بالإلحاد والكفر

أفادت دراسة حديثة لمؤسسة منصات للأبحاث والدراسات أن  معظم المواطنين المغاربة يرفضون اتهامات الكفر أو الالحاد، في حين يعتبر 46.8 في المئة أن تطبيق الشريعة الإسلامية سيحل مشاكل المجتمعات الإسلامية.

وكشفت الدراسة الصادرة تحت عنوان “الحريات الفردية بالمغرب، تمثلات وممارسات”، والتي تهتم بتمثلات المجتمع المغربي لعدد من القضايا المرتبطة بالحريات الفردية؛ من قبيل العلاقات خارج إطار الزواج، و ارتداء الحجاب، والمثلية الجنسية، أن 72.6 في المئة من المغاربة يرفضون فكرة اتهام مواطن مغربي بالكفر أو الإلحاد أو الانسلاخ عن الدين.

وسجلت الدراسة المذكورة أنه كلما انخفض المستوى التعليمي، زاد الاعتقاد بأن تطبيق الشريعة الإسلامية سيحل مشاكل المجتمعات الإسلامية، بنسبة 52 في المئة عند غير المتمدرسين، 43 في المئة عند مستوى ذوي الكتاب القرآني، وتصل إلى 71.7 في المئة عند ذوي المستوى الابتدائي.

وأكدت الدراسة أن 73.66 في المئة من المغاربة، يجهلون مضمون الفصل 222 من القانون الجنائي المغربي الذي يعاقب الإفطار العلني في أيام رمضان، فيما أبدى 55 في المئة منهم موافقتهم على استمرار العمل بهذا الفصل.

يذكر أن هذه الدراسة هي خلاصة عمل جماعي امتد لمدة سنة (2021) في إطار برنامج جيل الذي أطلقته مؤسسة منصات للأبحاث والدراسات الاجتماعية، وشملت 1320 فردا، مثلت أغلب جهات المغرب ومختلف الشرائح الاجتماعية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *