سياسة

أوجار يستبعد ولاية ثالثة للبيجيدي ويتوقع قيادة الأحرار للمرحلة المقبلة

توقع عضو المكتب السياسي لحزب التجمع الوطني للأحرار، محمد أوجار، أن يكون حزب الحمامة “فاعلا قياديا ورئيسيا في المشهد السياسي المقبل إن لم يكن الفاعل الأول”، معتبرا ، من جانب آخر، أنه لا يوجد ما يمنع التحالف مع العدالة والتنمية.

وبرر وزير العدل السابق، في حوار مع “سكاي نيوز عربية”،  قناعته بواقع “التذمر من الأداء العام للحكومة” مقابل واقع الاعتراف “بالأداء المتألق والتدبير الناجح لوزراء الحزب في قطاعات حساسة واستراتيجية مثل الفلاحة والصناعة والتجارة  والسياحة والمالية والعدل”.

وعن التحالف مع “بي جي دي” رغم الاختلافات الكبيرة بين الحزبين، قال أوجار إن “التجمع  الوطني للأحرار ينتصر للأحزاب التي تنتصر لثوابت المملكة وللوطن ولا ارتباطات خارجية لها وتؤمن بالمرجعية الكونية لحقوق الإنسان”.

وزاد، في الاتجاه نفسه، “لدينا علاقات جيدة مع كل الأحزاب السياسية وكل الطيف السياسي المغربي ولا توجد خطوط حمراء وهذا لا يمنع أننا نختلف في المرجعيات والتصورات، لكن لا شيء يمنع من أن نتواجد مع العدالة والتنمية وغيره من الأحزاب (في حكومة واحدة)على قاعدة برنامج واضح”.

واستبعد أوجار بالمقابل بقاء حزب المصباح في قيادة الحكومة لولاية ثالثة قائلا “لا أعتقد أن المغرب سيعيش ولاية ثالثة للعدالة والتنمية بحكم محدودية النتائج التي أبان عنها خلال عشر سنوات من التدبير الحكومي”.

وردا على سؤال حول موقف الحزب من حركة الترحال السياسي التي تشتعل  بالساحة الحزبية مع اقتراب موعد الانتخابات، قلل القيادي التجمعي من آثار هذه الظاهرة معتبرا أن “الأحزاب ليست ثكنات عسكرية ولا سجونا”، وكل ما هناك أن “الأحزاب القوية تكون لها جاذبية وتستقطب من المجتمع  والأحزاب الكثير من الكفاءات”.

وأمام سؤال لمذيع القناة حول المسار السياسي لأوجار نفسه والتحولات التي وسمته، دافع السياسي المغربي عن إرثه بالقول  “لقد كان عبد الرحمان اليوسفي يصفني  ب”الوعي الشقي” لحكومة التناوب لكثرة المشاكل التي كنت أثيرها معه بصفتي وزيرا لحقوق الإنسان حينها”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.