مثير للجدل

فوزي لقجع

القنبلة التي فجّرها فوزي لقجع الوزير المنتدب لدى وزيرة المالية المكلف بالميزانية، داخل قبة البرلمان باتهامه لإحدى المداخلات النيابية بـ”الخيانة” عبر حديثه عن “املاءات خارجية” تقف وراء موقف أحد الفرق البرلمانية، طرحت من جديد السؤال حول حجم النفوذ الذي يتمع به لقجع الذي لطالما تبرّأ من أي انتماء حزبي رغم علاقته الوطيدة مع أحد مؤسسي الأصالة والمعاصرة وعرابييه إلياس العمري.

فعلى الأقل خلال العشرين سنة الماضية، لم يجرأ أي وزير على رمي ممثلي الأمة بـ”الخيانة” مثل مع حدث اليوم مع لقجع خلال جلسة دستورية للتصويت على مشورع قانون مالية 2023، وفق تأكيد عبد الله بووانو رئيس المجموعة النيابية الذي عمر طيلة هذه الفترة داخل المؤسسة التشريعية، لكن السؤال  الذي يطرحه الجميع هو من أين استمد لقجع كل هذه الشجاعة التي جعلته يخرج عن طوعه وعن واجب التحفظ الذي يفترض أن يتحلى به، تجاه نواب الأمة وتجاه حرمة المؤسسة الدستورية التي كان يعتلي منصتها.

وإذا كان المعني بها وفقا لما تحدث عنه أكثر من مصدر هو البرلماني عن حزب الأصالة والمعاصرة هشام المهاجري، فإن ذلك يعني أن الأغلبية المساندة للحكومة ليست على ما يرام، ويطرح معه أسباب وخلفيات قيام قيادي في الائتلاف الحكومي بانتقاد الحكومة، وهو ما جعل الوزير القوي فيها فوزي لقجع يرد بتلك الطريقة.

وإذا كانت بعض فرق المعارضة، قد سارعت للرد على الاتهامات التي جعلت الجميع يقف مشدوها أمام هولها، فإن أسئلة أخرى ما تزال معلّقة حول مبررات وخلفيات هذه الاتهمات الثقيلة لرئيس الجامعة الملكية لكرة القدم الذي داخل الحكومة من بوابة “التقنوقراط” وخارج أي غطاء سياسي، لاسيما أن كل متتبعي مناقشات مشروع قانون المالية، يلاحظون أن لقجع لم يكن طيلة اجتماعات لجنة المالية بمجلس النواب يدع أي فرصة تمر دون أي يرد بحدة وبعبارات مستفزة أحيانا على كل المداخلات التي لا تروقه وسط صمت وزيرة المالية الحاضرة/الغائبة.

اسم فوزي لقجع، وإن بحثت عنه لن يحيلك إلى السيرة الذاتية الحقيقية للرجل، خريج المدرسة الوطنية للإدارة، الذي راكم سنوات من الخبرة في ميدان التدبير المالي، جعله يتربع على هرم المسؤوليات بوزارة المالية، قبل أن يصل منصب إدارة القطاع برمته، بدأ مساره المهني مفتشا ماليا، قبل تسلق الدرجات، وتم تعيينه رئيسًا لقسم القطاع الزراعي وقسم التعويضات بميزانية وزارة المالية، قبل أن يصبح في سنة 2011 أصغر مدير لميزانية المملكة.

اشترك الآن في القائمة البريدية لموقع مدار21 لمعرفة جديد الاخبار

تعليقات الزوار ( 1 )

  1. بحكم الواقع نادية فتاح العلوي هي الوزيرة المنتدبة لدى لقجع وليس العكس؟لقجع سوبير وزير..ومؤخرا بات هو الناطق الرسمي باسم الحكومة أكثر من بايتاس .. خرجاته الجريئة تخفي انتماء سياسيا غير معلن…وإلا فإنه تطاول تكنوقراطي على السياسة والسياسيين يلزمه واجب التحفظ كما تفرضه الأعراف …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.