تربية وتعليم | جهويات

برشيد.. أباء وتلاميذ يحتجون من أجل التوقيت المستمر

نفذت جمعية آباء وأمهات وأولياء تلاميذ المؤسسات التعليمية الابتدائية ببرشيد وقفة احتجاجية أمام مقر المديرية الإقليمية للتعليم ببرشيد للمطالبة بإعادة التوقيت المستمر، بعد أن تم تغييره، مؤكدين أن التوقيت الجديد لا يناسب أبنائهم.

وكشفت الجمعية، في بيان لها، عن استعدادها لخوض “جميع الأشكال النضالية المشروعة بما فيها مقاطعة ابنائنا للدراسة، وذلك دفاعا عن حقوق ابنائنا وجعلهم يتابعون الدراسة في جو تربوي سليم وذلك على غرار المواسم الدراسية السابقة “.

وأفاد أولياء تلاميذ أنهم تفاجأوا بتغيير التوقيت المستمر المعمول به منذ سنوات بكل المؤسسات التعليمية العمومية الابتدائية بمدن برشيد والدورة والسوالم والكارة، مؤكدين أن هذا التغيير هم مدينة برشيد لوحدها.

وأكد جمعية أولياء الأمور أن المديرية الإقليمية للتعليم اعتمدت “توقيت آخر لا يلائم مصلحة أبنائنا وراحتهم النفسية والبدنية وكذا سلامتهم الجسدية، خاصة أن أغلب المؤسسات تتواجد بعيدة كل البعد عن مقر سكنى المتعلمين مما يصعب تنقل ابنائنا اليها مرتين في اليوم صباحا ومساءا”.

واستنكرت الجمعية نفسها انفراد المدير الإقليمي في تغيير التوقيت المستمر المعمول به منذ سنوات، حيث أن هناك مؤسسات تعليمية تعتمد هذا التوقيت منذ تسعينيات القرن الماضي (المؤسسات المتواجدة بالحي الحسني)، كما أن هناك تلاميذ ينحدرون من دواوير قروية متواجدة بمحيط مدينة برشيد، يؤكد البيان.

وتشبثت الجمعية باعتماد التوقيت المستمر الذي “يتلائم ويخدم مصلحة وراحة ونفسية فلذات أكبادنا والذي اعتدنا عليه منذ سنوات طوال “.

ودعت جمعيات آباء وأمهات وأولياء التلاميذ وكذا فيدرالية آباء وأمهات وأولياء التلاميذ إلى تحمل مسؤولياتها في الدفاع عن مصلحة المتعلمين والمتعلمات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.