فن

سبعتون ينافس بقوة بألبومه الجديد ويكشف لمدار21 سبب ابتعاده عن القضايا الاجتماعية

تمكن المغني المغربي عبد العليم بن رابح الشهير بـ”سبعتون” أن ينافس بقوة ضمن قائمة الفيديوهات الموسيقية الأكثر مشاهدة واستماعا في المغرب وعدد من الدول بألبومه الأول في مسيرته الفنية “باندانا”.

واحتل سبعتون صدارة القائمة بأغنية “شينوي”، محققة أزيد من مليون مشاهدة في أقل من 48 ساعة من طرحها عبر قناته الرسمية على موقع رفع الفيديوهات “يوتيوب”، متفوقا على باقي الأعمال التي جرى طرحها خلال نهاية الأسبوع.

فيما تمكنت أغنية “نيشان” أيضا من حجز مقعد لها ضمن القائمة الموسيقية المغربية، محتلة المركز العاشر بنسبة مشاهدة بلغت أزيد من 200 ألف في أقل من يومين من طرحها.

وقال سبعتون في تصريح لجريدة “مدار21” إن الألبوم الذي أخذ منه سنتين من التحضير، يضم مجموعة من المواضيع المتنوعة، ضمنها أغنية عن والدته، وأغنية أخرى بعنوان “زيرو” التي يتحدث فيها عن موضوع اجتماعي، وخصص أغنية عاطفية للحديث عن العلاقات الفاشلة.

وأوضح بن رابح، بخصوص فيديو “كليبات” أغانيه، التي عادة ما تكون عبارة على شكل قصة قصيرة، أنها مكلفة مادية، غير أنها تلعب دورا هاما في شرح الموضوع وتبسيطه، معتبرا أن كلمات الأغنية تساعد بنسبة 50 في المئة في إيصال رسالة معينة، والكليب يشكل 50 في المئة أيضا، رغم الجهد الذي يبذل في التصوير الذي يحتاج من 3 إلى 4 أيام.

وأكد بن رابح، في تصريحه للجريدة، أنه على الرغم من الاستثمار المادي الكبير في مجال الغناء، إلا أن هناك عائدات مهمة، تغطي حجم الخسائر.

ولفت سبعتون، إلى إمكانية مشاركة نجم الكوميديا عزيز داداس له في كليب إحدى أغنياته، بعد مشاركة الفنانة فاطمة وشاي له في  أغنية “طوكيو”.

وبالنسبة لابتعاد مغني الراب عن معالجة المواضيع الاجتماعية التي تعكس الواقع وتحكي مشاكل فئة عريضة، أكد عبد العليم أنها تعد اختيار كل “رابر” في مسيرته الفنية، موضحا من جهته أنه غير نوعية الموسيقي أكثر مما غير في المواضيع.

وأضاف المتحدث ذاته، أنه مايزال يتطرق في عدد من أعماله الفنية للمشاكل التي يعاني منها المواطن المغربي، ويسعى دائما إلى نقل ما يهمه بطريقته الخاصة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.