امرأة

العزوزي يرأس هيئة المساواة ومقاربة النوع بالرباط

انتخب يوم أمس الجمعة، خلال جمع تأسيسي، مكتب هيئة المساواة وتكافؤ الفرص ومقاربة النوع بجماعة الرباط.

وفي هذا السياق، انتخب الجمع التأسيسي الحبيب العزوزي رئيسا لهيئة المساواة وتكافؤ الفرص ومقاربة النوع، وكذا ثلاثة أعضاء آخرين، يشكلون، علاوة على الرئيس، مكتب هذه الهيئة: (إيمان سقية نائبة للرئيس، وسمير خال المدني مقررا، وخديجة أبو الريش نائبة للمقرر).

وقد جاء انتخاب هذا المكتب بعد أن صادق المجلس الجماعي للرباط، خلال دورته العادية لشهر فبراير 2022، بالإجماع، على إحداث هيئة المساواة وتكافؤ الفرص ومقاربة النوع.

ويأتي هذا الجمع التأسيسي، الذي احتضنه مقر الجماعة، تطبيقا للمادة 120 من القانون التنظيمي رقم 113.14 المتعلق بالجماعات.

وفي كلمة بالمناسبة، ذكرت أسماء غلالو، عمدة مدينة الرباط، بالإطار القانوني المؤطر لعمل هيئة المساواة وتكافؤ الفرص ومقاربة النوع، مشيرة إلى أن تشكيل الهيئة على مستوى الجماعة يندرج ضمن استكمال المجلس لهياكله والهيئات التمثيلية المرتبطة بالمجتمع المدني ومساهمته في تدبير الشأن المحلي.

كما أكدت غلالو أن هذا اللقاء يندرج في إطار إعداد برنامج عمل الجماعة الذي يعتبر وثيقة مرجعية لبرمجة المشاريع والأنشطة داخل المجال الترابي لمدينة الرباط.

وأضافت أن التنمية الترابية بالمغرب تستنبط ركائزها من النموذج التنموي الجديد الذي أقره صاحب الجلالة الملك محمد السادس، باعتباره إطارا مرجعيا لكل استراتيجية تنموية ترتكز على إيجاد الحلول لإشكاليات نسقية تعتبر السبب الرئيسي لتراجع وتيرة التنمية في أفق مقاربتها في أبعادها المتعددة: المؤسساتية، الاقتصادية، الاجتماعية، البيئية والترابية.

كما أشارت عمدة الرباط، إلى أن الديمقراطية التشاركية أصبحت ركنا أساسيا للنظام السياسي والاجتماعي من جهة، والتشاور العمومي أضحى أسلوبا من أساليب ممارسة الديمقراطية التشاركية وآلية لإغناء الديمقراطية التمثيلية من جهة أخرى.

وأكدت أن جماعة الرباط بادرت إلى الإعلان عن إبداء الاهتمام بخصوص العضوية في هيئة المساواة وتكافؤ الفرص ومقاربة النوع بتاريخ 24 يناير 2022، كما قامت بإعلان تمديد أجل إبداء الاهتمام لنفس الغرض إلى غاية 26 فبراير 2022، وتم أيضا تعيين لجنة تقنية متكونة من منتخبين وأطر مجلس الجماعة أنيطت بها مهمة التحضير لإحداث الهيئة وتتبع أشغالها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.