سياسة

“الأحرار” يُزيح “البيجدي” من أكبر فضاء مكتبي داخل مجلس النواب

علمت جريدة “مدار21” الإلكترونية أن فريق التجمع الوطني للأحرار بمجلس النواب، أخذ مكان العدالة والتنمية داخل بناية الغرفة الأولى، وهو أكبر فضاء مكتبي مخصص للفرق والمجموعات النيابية داخل المجلس، حيث نَقل فريق “الحمامة” يوم أمس الثلاثاء، أجهزته المكتبية وأغراضه إلى الفضاء الذي كان مخصصا لفريق “البيجيدي” خلال الولايتين التشريعيتين الماضيتين.

وبحسب المعطيات التي حصلت عليها الجريدة، فقد منحت إدارة مجلس النواب، للمجموعة النيابية للعدالة والتنمية فضاء جديدا داخل المجلس يتكون من مكتبين فقط، على عكس الفضاء السابق الذي انتقل إليه فريق الأحرار، والذي يضم أكثر من سبع مكاتب بما فيها مكتب رئيس الفريق ومديره، بالإضافة إلى قاعة خاصة للاجتماعات وأخرى لاستقبال الضيوف ومطبخ ومرافق أخرى.

ويأتي شغل التجمع الوطني للأحرار، للفضاء الذي كان يشغله حزب العدالة والتنمية داخل مجلس النواب، بعدما تمكن هذا الأخير من الحصول على 102 مقعدا برلمانيا خلال اقتراع الثامن من شتنبر الماضي، مما أهله ليكون أكبر فريق نيابي داخل مجلس النواب، فيما عجز العدالة والتنمية عن تشكيل فريق برلماني داخل المجلس، حيث لم تتجاوز عدد مقاعده 13 مقعدا.

ودفع عدم تمكن حزب العدالة والتنمية، الذي كان يتوفر على أكبر فريق برلماني خلال الولاية التشريعية المنتهية، إلى أن ينتقل إلى مجموعة نيابية، وذلك بالنظر إلى ما ينص عليه  النظام الداخلي لمجلس النواب، من أنه “لا يمكن أن يقل عدد فريق نيابي عن 20 عضوا”.

هذا، وحصل حزب التجمع الوطني للأحرار برسم تشريعيات الثامن من شتنبر، على 102 مقعدا، متبوعا بحزب الأصالة والمعاصرة بـ86 مقعدا، ويليه حزب الاستقلال بـ81 مقعدا، ثم الاتحاد الاشتراكي بـ35 مقعدا، وحل حزب الحركة الشعبية في المرتبة الخامسة بـ26 مقعدا، والتقدم والاشتراكية سادسا بـ20 مقعدا، والاتحاد الدستوي بـ18 مقعدا، فيما العدالة والتنمية لم يتجاوز 13 مقعدا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.