رأي

قرار البرلمان الاسباني الجديد…سبل التعاطي معه!

قرار البرلمان الاسباني الجديد…سبل التعاطي معه!

الحزب الشعبي قدم مقترحا للبرلمان الاسباني الذي استطاع تمريره، يتضمن سبعة بنود كلها تريد إعادة عقارب ساعة العلاقة المغربية -الإسبانية للوراء، لما قبل القرار الإسباني القاضي بالاعتراف بمبادرة الحكم الذاتي كأساس لحل وحيد لنزاع الصحراء، التي فُيرت بأنها ذات طبيعة معادية للمغرب و لوحدته الترابية. هنا يمكن إبداء بعض الملاحظات على هذا التحرك الأخير:

الحزب الشعبي الإسباني الذي كانت له دائما مواقف ايجابية من العلاقة المغربية-الإسبانية، يعيش تحولا داخليا يتجه نحو توسيع رقعته داخل اليمين المتطرف في محاولة لاستقطاب الأصوات اليمينية التقليدية الموجودة داخل المجتمع الإسباني التي مازالت تحن لزمن فرانكو، التي كان حزب فوكس قد استقطبها.

القرار الذي اتخذه البرلمان الاسباني دستورياً غير ملزم للحكومة ، لأن السياسة الخارجية الحكومة و رئيسها هو من يحددها بتوافق مع ملك اسبانيا، بالتالي لا أثر واقعي للموقف الحالي غير تشديد الخناق على حكومة بيدرو سانشيز ومحاولة خنقها لدفع الرئيس الحالي لاتخاذ قرار انتخابات قبل أوانها.

التصويت الذي جرى خاصة مع انزياح حزب سومار اليساري الراديكالي للتصويت إلى جانب الحزب الشعبي و فوكس ، يكشف طبيعة التحالف الذي قد يجري بين أقصى اليسار الإسباني و اليمين المتطرف عندما يتعلق الأمر بالمغرب ، و هو تحالف يبدو أنه موضوعي بين تيارين متطرفين ، يجعل من سومار يتخلى عن كل مبادئه اليسارية للتحالف مع يمين متطرف ،و التموقع معه في نفس الخندق فقط لإبراز العداء للمغرب.

الخطوة التي قام بها الحزب الشعبي تُساءل حزبين مغربيين، هما حزب الاستقلال و حزب التجمع الوطني للأحرار من الناحية السياسية خاصة على مستوى الدبلوماسية الخارجية ، بحيث يعد هذين الحزبين حليفين للحزب الشعبي الاسباني و تجمعهما معه روابط قوية، و شراكة، و يتواجدان معه في تحالفات دولية للأحزاب الليبرالية ، و اليمينية -الوسطية، مما يفرض عليهما التنسيق معا خاصة أنهما يقودان التحالف الحكومي الحالي للتحرك لدى قيادة الحزب الشعبي الإسباني و تنبيهها لهذا الانزياح الخطير في العلاقة مع المغرب.

البرلمان المغربي عليه إعداد خطة ليس للهجوم على نظيره الإسباني، بل من أجل الضغط الايجابي قصد وقف الحملات التي أصبحت تنطلق من البرلمان الإسباني في ظل معطى انخراط حزب سومار مع اليمين و اليمين المتطرف في استهداف المغرب ، على أن يكون هذا التحرك هادئاً، لا يُبرز أية تحركات قد يتم تكييفها انها عدائية ضد إسبانيا و مصالحها بالمنطقة، خاصة في هذه المرحلةًلحين استجماع كافة المعطيات .

الحكومة المغربية ليس عليها أن تُعقب في هذه المرحلة على هذا القرار في انتظار تفاعل رئيس الحكومة الإسباني معه، اعتباراً لكونه للآن غير ملزم للحكومة، و لن تأخذ به، لأن أكثر ما ينتظره واضعوا هذا القرار هو اختلاق أزمة مغربية إسبانية لعزل بيدرو سانشيز و حزبه و حكومته داخليا و خارجيا ، و هو الفخ الذي يجب أن نتجنبه رسمياً و إعلامياً.

القرار يبدو أنه تأثر بأصوات اللوبيات التي ترتبط بالبوليساريو، بحيث تضمن المقترح الذي تم تمريره بنداً يتعلق بعودة الدعم الإسباني للبوليساريو و للمخيمات، الذي كان قد توقف بعد صعود الاشتراكيين للحكومة !!

الاتحاد الاشتراكي و قيادته مطالبته بالتحرك لدى الحزب العمالي الاشتراكي الإسباني لدعمه سياسيا، و تعزيز أواصر العلاقة بينهما خاصة في ظل محاولات اسقاط الحكومة الحالية التي يقودها بيدرو سانشيز .

هذا القرار إن كان غير ملزم للحكومة الإسبانية إلا انه يدق ناقوس الخطر في مستقبل العلاقة بين المغرب و إسبانيا ، الذي عليه “أي المغرب” أن يأخذ بشكل جدي خاصة دبلوماسيته هذا القرار و هذا التحرك الذي و إن كانت تحركه هواجس الانتخابات و الاستقطاب داخل كتلة اليمين ، فإنه في حال حدوث تغير سياسي باسبانيا و وصول الحزب الشعبي قد يعود للتوتر للعلاقة بين البلدين، و قد نعيش أزمة كالتلي عاشها لحظة حكم اليمين المتطرف أثنار.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تابع آخر الأخبار من مدار21 على WhatsApp تابع آخر الأخبار من مدار21 على Google News