فن

قضية النصب على فنانين بطنجة.. عماد الدراج: لمست عدم شفافية منظم الحفل منذ البداية وانسحبت

تعرض عدد من الفنانين المغاربة والعرب لعملية نصب كبيرة من قبل منظم حفل بمدينة طنجة، حيث تفاجؤوا بعدم دفع مستحقاتهم المالية وإلغاء الحفل المتفق بشأنه في آخر لحظة، دون إشعارهم المسبق بالأمر، ما دفعهم إلى تقديم شكايات لدى الجهات الأمنية، إلى جانب مجموعة من المصممات، وإدارة فندق مصنف لعدم سداد الفواتير.

وقال الفنان عماد الدراج، الذي كان ضمن “بوستر” حفل “فاشن شو”، إنه شعر منذ البداية بأن الأمور “لا تجري كما ينبغي”، لذلك اعتذر عن عدم إحياء الحفل قبل انطلاقه بأيام، بسبب ما وصفه بـ”عدم وضوح وشفافية” منظمه، إضافة إلى “تماطله في توقيع العقد، الذي يضمن حقوق الطرفين، وتملصه من أدء المستحقات القبلية”.

وأضاف الدراج، في تصريح لجريدة “مدار21”: “أبديت للمنظم عدم رغبتي في إحياء الحفل بسبب غياب المهنية في التعامل”، لكنه أشار إلى أنه تفاجأ بـ”إصرار منظم الحفل على عدم سحب صورته من ملصق الحفل، رغم مطالبته له مرارا بذلك، بما أنه لن يحضر بالحفل”، وهو ما دفعه إلى تحذير متابعيه عبر حسابه بإنستغرام، لتفادي الاتجار باسمه من أجل اقتناء التذاكر، حسب تعبيره.

وورط منظم الحفل زوجته أيضا، إذ إنه كان يتعامل مع الفنانين وباقي الجهات بشركة تعود إلى ملكيتها، فيما برّر إلغاء هذا الحفل واختفاءه عن الأنظار بعدم “التزام بعض المستشهرين بالاتفاق الرامي إلى دعم هذا الحدث الفني ماديا”.

وعلمت جريدة “مدار21” من مصادر مطلعة أن السلطات الأمنية بطنجة اعتقلت، اليوم السبت، الشخص المتورط في عملية نصب واحتيال سقط في شباكها مجموعة من الفنانين المغاربة والعرب، على رأسهم المصري حمادة هلال، إذ تفاجؤوا بإلغاء حفلهم الكبير “فاشن شو”، الذي كان سيقام عشية أمس الجمعة بأحد الفنادق بعروس الشمال.

وأكدت مصادر الجريدة أن عددا من المصممات المتضررات من إلغاء هذا الحفل تقدمن بشكاية لدى الأمن، والإسراع إلى فتح تحقيق.

وأشارت المصادر ذاتها إلى أن منظم الحفل لم يسدد فواتير الفندق، وكذا مستحقات الفنانين، وهرب في آخر لحظة بذريعة أنه سيرافق زوجته الحامل إلى المستشفى على وجه السرعة.

وأفادت مصادر الجريدة بأن الأمن أوقف الشخص المعني بتهم توزيع شيكات بدون رصيد، بالإضافة إلى خيانة الأمانة والنصب والاحتيال.

اشترك الآن في القائمة البريدية لموقع مدار21 لمعرفة جديد الاخبار

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *