فن

“طوطو” يتفاخر بتعاطيه المخدرات في ندوة صحفية من تنظيم وزارة الثقافة

انفعل مغني “الراب” المغربي طه فحصي، الملقب بـ”الغراندي طوطو” في الوسط الفني، وانفجر غضبا في وجه الصحافيين، عند سؤاله عن “ترويجه” لتعاطي المخدرات خلال حفلاته، على هامش ندوته الصحفية التي تسبق السهرة، التي سيحييها بمنصة OLM السويسي، في إطار احتفالات “الرباط عاصمة للثقافة الافريقية”.

ودافع “طوطو”، خلال الندوة المذكورة المنظمة من طرف وزارة الشباب والثقافة والتواصل، عن تعاطيه للمخدرات، متفاخرا بالقول: “كنكميو الحشيش ومن بعد”، مضيفا: “الحشيش أقتنيه من منبعه على بعد 300 كلم، ومعروف عالميا أن الحشيش في المغرب، وكاين اللي كيجي باش يكميه عندنا”،

وبخصوص تحريض الشباب على تعاطي المخدرات” ووصفه بـ”القدوة السيئة لهم”، استشهد “طوطو” بالفنان العالمي “بوب مارلي”، الذي كان مؤثرا حقيقيا، ولديه شعبة كبيرة، متسائلا: “واش أنا كميت أكثر منه وأكثر من سنوب دوك”.

وعزز “طوطو” عن موقفه بالقول: “هناك عضو ضمن فريق عملي منذ 5 سنوات، وأنا أشرب الخمر وأدخن أمامه، ولم يدمن على أي منهما”، معبرا عن انزعاجه من هذا الموضوع، لكنه لم يفوت “طوطو” الفرصة للتفاخر، خلال هذا اللقاء، بوشوم “الحشيش” التي وضعها على جسده.

ويثير الرابور “طوطو” في كل المرة الجدل، عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وكذا خلال وجوده على الخشبة، وهو يحمل سجائر “الحشيش”، ويجر على نفسه موجة من الانتقادات والاتهامات بـ”تشجيع” الشباب والمراهقين على تعاطي المخدرات والترويج لها.

وخلفت تصريحات “طوطو” استياء وامتعاضا كبيرين في صفوف مجموعة من الصحافيين، خصوصا وأن هذه الندوة أشرفت على تنظيمها وزارة بنسعيد، مما يجعل هذه الأخيرة في موقف “محرج”، جراء استدعائها فنان يمثل بسلوكاته، حسب عدد من المتتبعين، قدوة “سيئة” للناشئة، لاسيما أن سهرات هذا المهرجان يحضرها آلاف المراهقين والشباب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.