فن

العلالي يقتحم مجال الإخراج السينمائي ويصوب الكاميرا تجاه “الاتجار بالبشر” و”البيدوفيليا”

دخل المنشط التلفزي والممثل الكوميدي رشيد العلالي، غمار المنافسة، ضمن فعاليات الدورة الـ22 للمهرجان الوطني للفيلم بطنجة، بشريط قصير يحمل عنوان “السالبة”، وهو من إخراجه وإنتاجه الخاص، فيما تكلفت حسناء عتيق بصياغة السيناريو.

واختار العلالي أن يخوض تجربته الأولى في ميدان الإخراج السينمائي، عبر معالجة ظاهرة “الاتجار في البشر”، التي يذهب ضحيتها آلاف الأشخاص، مسلطا الضوء على الأطفال الذين يتم استغلالهم مقابل المال، إذ تظهر لنا “السالبة” التي تجسد دورها الممثلة المخضرمة راوية تتاجر بطفلة ذات الـ12 ربيعا، بهدف كسب المال عن طريق التسول بها، قبل أن تقدمها هدية مقابل 5000 درهم لرجل أجنبي.

وفي هذا السياق، قال رشيد العلالي، مخرج الشريط وصاحب الفكرة التي يعالجها، إن الإخراج بالنسبة له حلم الطفولة، وبالرغم من أنه عمل في مجال التلفزيون والمسرح بالصدفة، إلا أنه دائما ما كان عالم السينما يستهويه، ومن أشد المتابعين للأفلام السينمائية

وأضاف العلالي، في تصريح لجريدة مدار21، أن “عمر المختار” أول فيلم شاهده حينما كان في سن الثامنة، وقد جذبه إلى عالم الفن السابع، وكان دائما ما يطمح إلى إخراج فيلم سينمائي من فكرته”، معربا عن سعادته بتحقيق حلم الطفولة: “سعيد اليوم أن يصل أول فيلم لي للمشاركة في مهرجان وطني بطنجة، ويلقى استحسان الجمهور”.

وكشف مذيع البرنامج الشهير “رشيد شو”، أن فكرة الشريط راودته أول مرة عندما قابل العديد من الأطفال أمام إشارات المرور، الذين يمتهنون التسول، حيث يتم استغلالهم من طرف أبائهم أو الأوصياء عليهم، مردفا: “كنت ألمس من خلال حديثي القصير معهم، وبوحهم المقتضب أن هناك معاناة واستغلال وراء براءتهم، من هنا راودتني فكرة “السالبة”، الذي جسدت دورها الممثلة راوية، التي تتاجر في البشر من خلال إرغام الطفلة على التسول، وبيعها للأجنبي الذي يغتصبها”.

وإلى جانب هذا الفيلم القصير، أشرف رشيد العلالي على إخراج سلسلة تبث عبر قناة يوتيوب، عنوانها “راجل مرتو”، التي تحمل طابعا كوميديا، ومكونة من 20 حلقة.

اشترك الآن في القائمة البريدية لموقع مدار21 لمعرفة جديد الاخبار

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.