فن

مهرجان البيضاء للمسرح الأمازيغي يكرّم أيقونة الغيوان

جرى، مساء أمس الأحد بالعاصمة الاقتصادية، تكريم الفنان عمر السيد أيقونة الغيوان، خلال الحفل الختامي للدورة الخامسة لمهرجان الدار البيضاء للمسرح الأمازيغي بحضور شخصيات تنتمي إلى عوالم الفن والمسرح والرياضة والإعلام والبحث في الظاهرة الغيوانية.

واستهل حفل التكريم لهذه الدورة المنظمة تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، بعرض فيلم غنائي يحمل اسم “مسيرة إنسان ومسار فنان” للمخرج خالد بدري يوثق ويؤرخ لمسار عمر السيد المولود بالحي المحمدي ولمسيرته الفنية التي تمتد لعقود من العطاء الفني غناء وتمثيلا سواء على خشبة المسرح أو السينما أو التلفزيون.

وبهذه المناسبة، عبر عمر السيد عن ارتياحه لهذه الالتفاتة من المنظمين، معتبرا أن هذا التكريم من شأنه إعطائه شحنة كبيرة ودفعة قوية، كما يشكل ردا للاعتبار للفنانين وللمثقفين.

ومن جانبه، اعتبر حسن الرايس الكاتب المسرحي، أن المهرجان كان اختتامه مسكا بتكريم الرائد عمر السيد الرجل الذي أسدى لعالم الفن عموما خدمات كبيرة طيلة خمسين سنة من نكران الذات والتضحية.

وأضاف أن عمر السيد كان له الفضل أيضا في لم شمل مجموعة ناس الغيوان طوال هذه المدة وهو أمر ليس بالهين في العديد من المحطات من مسار هذه المجموعة الغنائية إلا أنه ظل هو السند والعمود الفقري لهذه المجموعة التي لا تزال تستأثر بنفس الاهتمام الجماهيري منذ بزوغها.

ومن جانبه، قال محمد بنمسعود مدير الدورة الخامسة من المهرجان، إن هذه النسخة عرفت تكريم العديد من الوجوه الفنية منها الفنانة فاطمة بوشان لمسارها الإبداعي في المسرح والفيديو والتلفزيون والسينما بالأمازيغية والعربية المغربية، وفي اختتام هذه الدورة يكرم فنان من طينة الفنان عمر السيد الذي أعطى الكثير للفن المغربي.

وأضاف أن المحتفى به متعدد المواهب فإلى جانب أعماله المعروفة على نطاق واسع له مجموعة من الألبومات بالأمازيغية بالإضافة إلى مشاركته في أفلام بالأمازيغية.

وأشار إلى أن هذا التكريم يندرج في إطار ثقافة الاعتراف التي دأب المهرجان على القيام به اتجاه هؤلاء المبدعين الذين ضحوا بالغالي والنفيس من أجل إدخال البهجة والسرور على المجتمع.

تجدر الإشارة إلى أن الدورة الخامسة لمهرجان الدار البيضاء للمسرح الأمازيغي الذي نظم ما بين 7 و11 شتنبر الجاري، تحت شعار “الثقافة الأمازيغية، أصالة وتجديد”، عرف تقديم عدد من العروض المسرحية على خشبات مسارح مدن الجديدة وسطات والدار البيضاء.

كما شهدت هذه الدورة تنظيم ندوتين حول “مسألة اللغة في المسرح الأمازيغي”، و”سؤال التنظيم المسرحي الاحترافي”، وورشات تهم “الكتابة المسرحية بالأمازيغية”، و”التراث اللامادي الأمازيغي”، و”الحكاية الأمازيغية”، و”الكتابة بالحرف الأمازيغي / تيفيناغ”، فضلا عن معرض متنقل للكتاب الأمازيغي يهم إصدارات المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية.

يذكر أن مهرجان الدار البيضاء للمسرح الأمازيغي، الذي يضم في إدارته الفنية الممثل عزيز داداس وخالد بويشو، ينظمه فضاء تافوكت للإبداع بشراكة وتعاون وتنسيق مع مجموعة من الشركاء: المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية، وزارة الشباب والثقافة والتواصل، وولاية جهة الدار البيضاء – سطات، ومجلس جهة الدار البيضاء – سطات، ومجلس مدينة الدار البيضاء.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.