صحة

دراسة: سوء صحة الأسنان يعرض لخطر تلف الرئة

يعد الحفاظ على صحة الأسنان من أكثر الأمور التي يحرص الأطباء على النصح بها، لما لها من آثار سلبية وخطورة على صحة الإنسان، وليس فقط التسوس ونزيف اللثة.

وكشف كبير مسؤولي طب الأسنان في بوبا للعناية بالأسنان ، نيل سيكا، لموقع “إكسبريس” البريطاني: “بينما نميل إلى ربط صحة الأسنان بما يحدث في أفواهنا، فقد وجدت الأبحاث، أن أمراض اللثة مرتبطة أيضا ببعض الحالات الصحية طويلة الأمد، مثل أمراض القلب والسكتات الدماغية. وفي الواقع، تُظهر البيانات الصادرة عن تأمين بوبا للأسنان أن العملاء الذين يطالبون بقلع الأسنان هم أكثر عرضة بنسبة 70% للإصابة بحالات صحية أخرى، ما يعزز الصلة بين صحة الفم والصحة العامة”.

وتابع: “ما لا يعرفه معظم الناس هو أن طبيب أسنانك يمكن أن يكون خط دفاعك الأول في اكتشاف أعراض المشاكل الصحية الأوسع نطاقا. وباستخدام بعض الحواس (البصر والسمع والشم)، يكون أطباء الأسنان في موقع ممتاز لاكتشاف الحالات الصحية في باقي الجسم”.

الرئتان أحد أعضاء الجسم التي يمكن أن تتأثر بنظافة الفم السيئة

وأوضح الدكتور سيكا: “إذا كان فمك يحتوي على الكثير من اللويحات البكتيرية، فإن النظريات تشير إلى أنه يمكنك استنشاق هذه البكتيريا ونشرها في الرئتين. وهذا يمكن أن يسبب العدوى أو تفاقم الظروف الحالية. إنها حالة شائعة بشكل أكبر لدى كبار السن حيث يمكن أن تسبب الالتهاب الرئوي التنفسي. لذا، في حين أن أطباء الأسنان لا يستطيعون تشخيص ما إذا كان المريض يعاني من مشكلة في الرئة، إلا أنه إذا كان لديه صحة فم سيئة، فهناك أدلة تشير إلى أن هذا قد يزيد من خطر تلف الرئة، وهو ما يجعل المرضى على دراية به حتى يتمكنوا من مناقشته مع طبيبهم العام”.

وأشار إلى دراسة نشرت في مجلة Clinical Infectious Diseases، والتي خلصت إلى أن هناك صلة بين سوء صحة الفم والالتهاب الرئوي، ما يعني أن الأنسجة داخل الرئة ملتهبة.

وتقول الدراسة التي أجرتها جامعة ميشيغان في الولايات المتحدة: “تشير البيانات الحالية إلى أن صحة الفم السيئة هي عامل خطر رئيسي للالتهاب الرئوي التنفسي لدى كبار السن. وتوضح الأدلة المتاحة (على الرغم من عدم إثباتها بوضوح من خلال التجارب عالية الجودة والعشوائية والمضبوطة) أن تدابير نظافة الفم قد تقلل من خطر الالتهاب الرئوي لدى كبار السن، وقد تمت الإشارة إلى مزيد من الدراسات”.

وينصح الدكتور سيكا للحفاظ على صحة الفم والأسنان، بنظافة الأسنان مرتين يوميا لمدة دقيقتين بمعجون أسنان يحتوي على الفلورايد، واستخدام الفرشاة بين الأسنان، مرة واحدة يوميا.

وأضاف سيكا، أنه من الضروري إجراء فحوصات الأسنان المنتظمة، والقيام بزيارة طبيب الأسنان وأخصائي الصحة على الأقل مرة واحدة في السنة لإجراء فحص وتنظيف الفم بشكل احترافي.

وينصح الدكتور ذاته، بتجنب التدخين لما له من أضرار على صحة الأسنان، وممارسة التمارين الرياضية بانتظام، والحفاظ على نظام غذائي صحي، كلها تساعد في تقليل مخاطر التعرض لمضاعفات صحية خطيرة، في فمك وفي أي مكان آخر.

وأضاف: “نعلم أن بعض الناس لا يذهبون لرؤية طبيب أسنانهم إلا عندما يحتاجون إليه حقا، على سبيل المثال، عندما يكونون في حالة ألم شديد. ولكن هذا يوضح أن موعد طبيب الأسنان لا يقتصر فقط على إزعاج الأسنان واللثة، ويتعلق الأمر بالعناية بجسمك بالكامل. وعلى هذا النحو، نريد أن نشجع الناس على إعادة التفكير في انتظام فحوصات الأسنان لاكتشاف المشاكل مبكرا والمساعدة في إيقاف تأثيرات صحة الفم السيئة”.

الأعراض الشائعة للالتهاب الرئوي

السعال: قد يكون جافا، أو ينتج مخاطا سميكا أصفر أو أخضر أو ​​بنيا أو ملطخا بالدم (بلغم).

صعوبة في التنفس: قد يكون تنفسك سريعا، وقد تشعر بضيق في التنفس، حتى أثناء الراحة.

ألم في الصدر: يزداد سوءا عند التنفس أو السعال، وقد يسعل بعض الأشخاص دما أو يشعرون بالمرض من بين علامات أخرى أقل شيوعا.

ضربات قلب سريعة.

درجة حرارة عالية.

الشعور بتوعك بشكل عام.

التعرق والرعشة.

فقدان الشهية.

عادات خاطئة

وهناك جملة من العادات الخاطئة، التي يجب تجنبها للحفاظ على صحة الأسنان، بحسب موقع “ناشونال وورد نيوز”، وهي على النحو التالي:

عدم تنظيف الأسنان بالفرشاة بشكل صحيح: تنظيف الأسنان بالفرشاة مرتين يوميا، أمر بالغ الأهمية، فوفقا لجمعية طب الأسنان الأميركية، فإن الفرشاة الكهربائية تحقق نتائج أفضل وتزيل تراكم الجير بشكل أكثر فاعلية من الفرشاة اليدوية.

وإذا لم تتمكن من العثور على فرشاة أسنان كهربائية، يمكن لفرشاة اليد أن تفعل مع معجون أسنان يحتوي على الفلورايد أيضا تنظيفا عالي المستوى.

عدم استخدام الخيط: بحسب الخبراء، يجب استخدام الخيط مرة واحدة يوميا، حيث يسمح بتنظيف الأماكن التي تتجمع فيها البكتيريا وتسبب رائحة الفم الكريهة.

التدخين: يسبب التدخين تسوس الأسنان، بالإضافة إلى أنه يتسبب برائحة الفم الكريهة واصفرار الأسنان، وسرطان الفم.

تناول الحلوى: الأطعمة التي تحتوي على مستويات عالية من السكر تسبب الأضرار للأسنان، وينصح أطباء الأسنان بتجنب الحلوى (بجميع أشكالها)، لأنها تسبب التسوس.

الحموضة: الأطعمة التي يوجد فيها مستوى عالٍ من الحموضة، تضر مينا الأسنان، وعندما يحدث ذلك، يصبح السن أصفرا مع مرور الوقت.

الجفاف: شرب الماء يحافظ على صحة أسنانك ولثتك، ويجب شراب ما لا يقل عن ثمانية أكواب في اليوم في سبيل ذلك.

تجنب زيارة طبيب الأسنان: الخيار الأفضل دائما هو القيام بزيارات متكررة للطبيب، بمعدل مرة واحدة على الأقل كل 6 أشهر، وهذا سيسمح بالكشف المنتظم عن المشاكل وعلاجها ومنع تفاقمها، لكن كثيرين يغفلون أهمية هذا الأمر.

اشترك الآن في القائمة البريدية لموقع مدار21 لمعرفة جديد الاخبار

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.