تربية وتعليم

بنموسى: يجب تعزيز عمليات المراقبة لمحاربة الغش وتوفير الظروف الملائمة للتلاميذ

أكد وزير التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة، شكيب بنموسى، ضرورة توفير الظروف الملائمة للتلاميذ لاجتياز امتحانات الباكالوريا في أفضل الظروف، مشددا على أهمية تعزيز عمليات المراقبة لمحاربة ظاهرة الغش.

وشدد بنموسى، على هامش زيارة تفقدية اليوم الإثنين للثانوية التأهيلية “الحسين السلاوي” بالجماعة الترابية سيدي بوقنادل ضواحي مدينة سلا، حيث اطلع على أجواء سير امتحانات البكالوريا (دورة 2022)، على أهمية تعزيز عمليات المراقبة وزجر الغش، وتوفير الظروف الملائمة للتلاميذ لاجتياز الإمتحانات، مثمنا المجهودات التي تقوم بها الهيئات التدريسية والتربوية لمواكبة التلاميذ ومساعدتهم على التحضير لهذه المحطة الإشهادية، خصوصا خلال هذه السنة التي عرفت تقديم دعم استثنائي للتلاميذ لمساعدتهم على اجتياز الامتحانات.

وأوضح الوزير أن تنظيم مثل هذه الزيارات التفقدية الميدانية، يتوخى منه الوقوف على الإجراءات المتخذة وتقديم الدعم المعنوي للتلاميذ، معربا عن متمنياته لكافة المترشحين بالتوفيق في هذه المرحلة الدراسية المهمة، باعتبارها نهاية مسار دراسي، وبداية آخر لاستشراف المستقبل.

وتندرج زيارة بنموسى، رفقة مسؤولين بالوزارة والأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين، للثانوية التأهيلية “الحسين السلاوي” بالجماعة الترابية سيدي بوقنادل، في إطار حرص الوزارة على حسن سير الامتحانات وتقديم الدعم النفسي للتلاميذ في هذه المرحلة الإشهادية المهمة في مسارهم الدراسي.

واطلع بنموسى بالمناسبة، على مختلف العمليات التنظيمية داخل هذه المؤسسة التعليمية، من بينها الإجراءات الصحية المتخذة، وتوزيع التلاميذ داخل القاعات، فضلا عن العمليات التي ستواكب تسلم أوراق الامتحانات وتجميعها من أجل إرسالها إلى مراكز التصحيح المعتمدة من طرف الأكاديمية.

بدوره، أكد مدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة الرباط سلا القنيطرة، محمد أضرضور، أهمية محطة الامتحان الوطني للبكالوريا، باعتبارها تشكل استحقاقا وطنيا تربويا مهما في حياة التلاميذ ومسارهم الدراسي.

وعلى مستوى التدابير المتخذة خلال هذه السنة، قال أضرضور إنه جرى تكثيف الإجراءات الصحية الاحترازية ضد الجائحة وتوفير ظروف صحية مناسبة للتلاميذ لاجتياز هذا الامتحان الوطني.

كما أكد أضرضور أهمية مراقبة الغش على مستوى جميع مراكز الامتحانات باعتبارها آلية مهمة لضمان تكافؤ الفرص بين التلاميذ.

وانطلقت امتحانات الباكالوريا “دورة 2022” اليوم بجميع المؤسسات التعليمية الثانوية على الصعيد الوطني، وتستمر إلى غاية يوم الجمعة 24 يونيو الجاري.

وبلغ عدد المترشحين لامتحانات البكالوريا هذه السنة، على مستوى جهة الرباط سلا القنيطرة أزيد من 81 ألف مترشح ومترشحة، يتوزعون على 221 مركز امتحان، منها أربعة مراكز داخل مؤسسات سجنية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.