سياسة

قياديون بالأحرار: نشتغل لصالح الوطن وحزب “الحمامة” ليس له هواجس انتخابية

أشاد محمد القباج، عضو المكتب السياسي لحزب التجمع الوطني للأحرار، ومنسقه بجهة ‏مراكش آسفي، بالنتائج الكبيرة التي حققها الحزب على مستوى الجهة، مشددا في المقابل، على أن ‏العمل يجب أن يتواصل وألا يقتصر على فترة الانتخابات.‏

وأكد القباج خلال تقديمه، مساء أمس السبت، حصيلة الحزب الجهوية في الفترة الممتدة ما ‏بين 2017 و2021، في إطار أشغال مؤتمر الحمامة بجهة مراكش آسفي، على ضرورة ‏الرفع من الإيقاع وزيادة التعبئة، خاصة في ظل الظروف التي تعرفها بلادنا حاليا جراء ‏انعكاسات الأزمة العالمية وارتفاع مستويات التضخم‎.‎

واعتبرالقيادي بحزب الأحرار، أن الحزب بقيادة عزيز أخنوش اعتمد منهجية عمل فعالة، بإبرام عقود ‏نجاعة تستند على النتائج وبرامج عمل مرقمة، موضحا ”حنا كنخدمو كل نهار ماشي حتى ‏كتجي الانتخابات، وعندنا مبدأ الاشتغال للوطن والصالح العام أولا وأخيرا”. ‏

وأكد القباج على أن الحزب يتوفر على مناضلات ومناضلين يستطيعون المساهمة في ‏تجاوز الصعاب، وأن “من يشكك في ذلك فهو مخطئ”، داعيا إياهم إلى ضرورة الالتزام كل من ‏موقعه، بما قدمه الحزب من وعود وإجراءات خلال الحملة الانتخابية، والتي ترجم عدد ‏كبير منها إلى إجراءات حكومية ضمن البرنامج الحكومي‎.‎

من جانبه، أكد كمال صبري عضو المكتب السياسي للتجمع الوطني للأحرار، أن الحزب وبعد الاستحقاقات الانتخابية فتح النقاش في المغرب حول ما تعيشه المملكة من أوضاع اقتصادية واجتماعية تستدعي من الجميع توحيد الرؤى، والاصطفاف لمواجهة جميع التحديات للنهوض بالتنمية.

وأضاف صبري خلال نفس المؤتمر، أن الحزب ليس بدكان سياسي أغلق أبوابه بعد فوزه في الانتخابات الأخيرة، مشيرا إلى إلى تنظيم الحزب للقاءات متعددة في مختلف الجهات بالمغرب، منها منتدى شبيبة الأحرار بمدينة العيون واستعداد فيدرالية المرأة لتنظيم منتداها في مدينة الداخلة الأسبوع المقبل.

واسترسل قائلاً “مكاينش شي حزب في المغرب اليوم لي فاتح النقاش كيفما داير الأحرار، وهذا يدل على أنه حزب وطني وله غيرة على البلاد ومنضبط مع المناضلين ديالو ومع الشعب المغربي من أجل تنزيل برامجه وتحمل مسؤوليته”.

وذكر المتحدث ذاته، بالأزمة الغير مسبوقة التي تعيشها مختلف بلدان العالم ضمنها المغرب، مسترسلاً ” لازم نكونو صريحين، الكل يعلم أن العالم يعيش أزمة عالمية، ولا يمكن اليوم لأحد أن يفسر أو يتكهن بما سيقع في المستقبل القريب، بلادنا كسائر الدول تقاست بالأزمة لكن لحسن الحظ كتسيرها حكومة لها من التجربة الكثير”

ودعا إلى ضرورة تعبئة الجميع كل من موقعه من أجل مواكبة الحكومة، والدفاع عن حصيلتها، مستطرداً “خاصنا لعبو دورنا المهم في الإشعاع والتأطير والتكوين والشرح والتفسير، وخاصنا نقطعوا الطريق على كل من يحاول أن يعم تصوره السلبي، ونجاح الحكومة خاصنا نساهموا فيه بتواجدنا وتواصلنا مع المواطنين”.

من جهته، شدد محمد البكوري، عضو المكتب السياسي، ورئيس فريق التجمع الوطني للأحرار بمجلس المستشارين، أمس السبت في مراكش، على ضرورة انخراط جميع التجمعيات والتجمعيين، كل من موقعه، في مسار التنمية، وأيضا في دعم ومساندة عزيز أخنوش، رئيس الحكومة، في مجهوداته لتنزيل برنامج الحزب والتزاماته.

وقال البكوري في كلمته خلال فعاليات المؤتمر الجهوي لحزب التجمع الوطني للأحرار بجهة مراكش-آسفي، إن أسرة التجمع مطالبة اليوم بمواصلة مسار التنمية، الذي يبقى مسارا شاقا وطويلا، وفيه من الصعوبات والإكراهات ما يقتضي الالتئام وجمع الشمل، لأنه لا يمكن التغلب على هذه المشاكل.

ودعا البكوري التجمعيات والتجمعيين إلى مساندة عزيز أخنوش رئيس الحكومة، في المجهودات التي يبذلها لتنزيل برنامج الحزب والبرنامج الحكومي والأوراش الكبرى التي ستاسهم في إعادة هيكلة مجموعة من القطاعات، بما فيها قطاعات الصحة والتعليم وخلق فرص الشغل من خلال جلب الاستثمارات  الداخلية والخارجية.

وأشاد أيضا بكل الإجراءات والتدابير التي تقوم بها الحكومة في إطار مواجهة الأزمات، المتعلقة بتداعيات كوفيد-19، والجفاف والأزمة الأوكرانية، التي ساهمت في ارتفاع أسعار عدد من المواد الأساسية، مضيفا “لحسن الحظ، الحكومة يقودها عزيز أخنوش، فكيف سيكون وضع المغرب في ظل حكومة أخرى.

وفي سياق آخر، نوه البكوري بمجهودات وعمل المستشارين البرلمانيين الثلاثة الذين يمثلون جهة مراكش آسفي، مشيدا كذلك بالمؤتمر ونجاح فعالياته وحسن التنظيم الذي بصم عليه، منوها بالمنسق الجهوي محمد القباج، واصفا إياه بالرجل الوطني الغيور الذي يشتغل في صمت وبإمكانياته الخاصة، مشيدا بمجهودات كل مكونات الحزب بالجهة وبالنتائج التي حققها الحزب خلال محطة 8 شتنبر من سنة 2021 على مستوى الجهة.

وأشار إلى أن المؤتمرات الجهوية تبقى فرصة للتواصل مع المناضلات والمناضلين ومناقشة العمل الحكومي وإنجازات الحكومة من برامج وأوراش تقوم بتنفيذها وتنزيلها، ثم الوقوف أيضا على مختلف تفاصيل الحزب على المستوى التنظيمي، وأيضا للتواصل مع منتخبي الحزب، مشيرا في هذا الصدد إلى أهمية هيئة المنتخبين التجمعيين التي تأسست أخيرا، والتي ستقوم في الفترات المقبلة بالشروع في لقاءاتها التواصلية وتنزيل برنامج عملها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.