سياسة

رغبة ولد الرشيد في الإطاحة ببركة تُفجّر اجتماعا للفريق الاستقلالي بالبرلمان

شهد الإجتماع الذي عقده الفريق الاستقلالي للوحدة والتعادلية اليوم الإثنين بمقر البرلمان، إغماءات في صفوف عدد من البرلمانيين والبرلمانيات، وذلك على خلفية التعديلات المرتبقة إدخالها على النظام الأساسي للحزب، خلال المؤتمر الاستثنائي الذي أعلنت اللجنة التنفيذية لحزب الاستقلال عن عقده في غضون الأسابيع المقبلة.

ووفقا مصادر حضرت هذا الاجتماع، الذي ترأسه عبد الصمد قيوح، نائب رئيس فريق “الميزان” بالبرلمان، فقد عرف هذا الاجتماع “حربا طاحنة” بين الموالين لحمدي ولد الرشيد وبين أنصار الأمين العام للحزب، نزار بركة، وذلك بسبب مقترحات قدمها ولد الرشيد ترمي إلى حرمان مفتشي الحزب والبرلمانيين من اكتساب عضوية المجلس الوطني بالصفة.

وأضافت مصادر الجريدة، أن هذا الاجتماع، الذي احتضنته القاعة 5 بمجلس النواب، شهد تبادل السب والقدف والتلفظ بـ”عبارات نابية” بين الطرفين، مشيرة إلى أن حمدي ولد الرشيد، منسق الجهات الجنوبية الثلاث لحزب الاستقلال، يحيك مؤامرة من أجل الإطاحة بالأمين العام للحزب، نزار بركة، قبيل انعقاد المؤتمر الوطني العادي للحزب.

وبحسب المعطيات التي حصلت عليها الجريدة، فإن ولد الرشيد، يرغب من خلال التعديلات التي يقترح إدخالها على النظام الأساسي للحزب، فسح الطريق أمام مقربيه لخلافة بركة على رأس حزب علال الفاسي، ويراهن ولد الرشيد على إقصاء عدد كبير من البرلمانيين ومفتشي الحزب الموالين لنزار بركة من عضوية برلمان الاستقلال، من أجل إتاحة الفرصة لميارة للظفر برئاسة الحزب ما بعد بركة.

في غضون ذلك، أكد بلاغ صادر عقب اجتماع بمدينة آسفي نهاسة الأسبوع المنصرم، حضره مجموعة من أعضاء مجلس النواب وعضو مجلس المستشارين، ومجموعة من أعضاء اللجنة المركزية ومجموعة من مفتشي الحزب ومجموعة من منتخبي الحزب بمجلس الجهة، دعمهم “الكامل والتام للأمين العام والتمسك بمحورية منصب الأمين العام ودوره في الحفاظ على هوية ووحدة الحزب”، مشددا على تقدير فرع مراكش لحزب “الميزان” للمجهودات الكبيرة التي يبذلها برلمانيو ومنتخبو الحزب بالجهة في الاضطلاع بمهامهم الانتدابية ويحيون حرصهم على ممارسة مهامهم بكفاءة و مسؤولية و أمانة واقتدار.

هذا، ويستعد حزب الاستقلال لعقد مؤتمر استثنائي في غضون الأيام المقبلة، وأوضحت اللجنة التنفيذية للحزب، أن هذا المؤتمر سيخصص للدراسة والمصادقة على عدد من التعديلات الجديدة التي أدخلت على النظام الأساسي لحزب “الميزان”، والتي أقرتها القيادة السياسية للحزب.

وذكرت اللجنة التنفيذية لحزب الاستقلال، في بلاغ مقتضب لها، أنها عقدت الخميس 26 ماي 2022 بالهرهورة، خلوة دراسية برئاسة نزار بركة الأمين العام للحزب، خصصت للتحضير للمؤتمر الاستثنائي الذي سيعقده الحزب من أجل مراجعة وتطوير نظامه الأساسي.

وأضاف البيان، الذي توصل “مدار21″، بنسخة منه، أنه بعد الاستماع إلى التقرير المفصل الذي أعدته اللجنة المنبثقة عن اللجنة التنفيذية المكلفة بصياغة مشروع تعديل بعض مقتضيات النظام الأساسي للحزب، وما تلاه من مناقشة مستفيضة وعميقة وإغناءات، صادقت اللجنة التنفيذية على مشروع هذه التعديلات.

وفي الوقت الذي لم تقدم فيه اللجنة التنفيذية لحزب الاستقلال أي تفاصيل حول أسباب تعديل النظام الأساسي للحزب وعن طبيعة المواد التي سيطالها التعديل، أكدت قيادة حزب “الميزان “، أنه سيتم الإعلان عن تاريخ ومكان المؤتمر الاستثنائي في الأيام القليلة المقبلة.

هذا، وينص الفصل 104 من النظام الأساسي الحالي لحزب الاستقلال، على أنه “ينعقد مؤتمر استثنائي كلما دعت الحاجة إلى انعقاده وبجدول أعمال محدد، وتتم الدعوة لانعاقد المؤتمر الاستثنائي بناء على قرار للجنة التنفيذية تتخذه بأغلبية ثلثي الأعضاء أو بقرار للمجلس الوطني يصادق عليه ثلثا الأعضاء”.

ويتشكل أعضاء المؤتمر الاستثنائي لحزب الاستقلال، وفق نص الفصل من النظام الأساسي الذي صادق عليه المؤتمر السابع عشر للحزب المنعقد في أكتوبر 2017، من أعضاء المجلس الوطني وممثلي هيئات الحزب ومنظماته الموازية، وممثلي الروابط المهنية، وممثلي المجالس الجهوية والمجالس الإقليمية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.