صحة | صحة وجمال

الألياف ومضادات الاكتئاب..هذه أسلحة الطب في مواجهة القولون العصبي

يعاني العديد من الأشخاص من الإصابة بمرض القولون العصبي، الذي يؤثر على الإنسان خلال ممارسته لأنشطته اليومية المعتادة، وتختلف أعراض الإصابة به من شخص إلى آخر، ومنها الشعور بالعياء والإرهاق المستمر، والتشنجات والمغص الذي يصيب منطقة البطن، وفيما يلي نعرض لكم أسباب الإصابة بهذا المرض أعراضه، إلى جانب طرق علاجه:

أسباب الإصابة بالقولون العصبي 

قد يؤدي حدوث تقلصات في عضلات الأمعاء، التي تتسبب في الانتفاخ والغازات والإسهال، إلى الإصابة بهذا المرض، أو عند التعرض للضغط النفسي المستمر، أو تناول بعض أنواع من الأطعمة منها منتجات الألبان والحمضيات، والمشروبات الغازية والبقوليات بشكل مفرط، أو حين تصاب الأعصاب التي توجد في الجهاز الهضمي بالتشوهات، أو الإصابة بالالتهابات في الأمعاء.

وعادة ما تكون النساء أكثر عرضة للإصابة بالقولون العصبي، ويكون هذا بسبب التغيرات الهرمونية خاصة أثناء فترة الطمث.

أعراض الإصابة بالقولون العصبي 

تختلف أعراض الإصابة من شخص إلى آخر كما سبق الذكر، ومن بينها شعور المريض بالقلق والاكتئاب، على المستوى النفسي، ومنهم من يشعر بالألم الشديد بمنطقة البطن، و التشنجات، والشعور بالانتفاخ، وكذا الغازات المستمرة، إضافة إلى الإصابة بالإمساك أو الإسهال، وكذا الإصابة بالتهيج عند تناول أنواع معينة من الطعام.

علاج القولون العصبي

وهناك عدة طرق لعلاج الإصابة بالقولون العصبي، من بينها العلاج الدوائي، والذي يعد أفضل وسيلة باللجوء إلى طبيب مختص يحدد طبيعة المرض، ما إذا كان عضويا أم نفسيا، ففي حال الإصابة بالقولون العصبي النفسي يتم وصف الأدوية التي تحتوي على مضادات الاكتئاب، مما يساعد على التخفيف من الأعراض، وفي الحالة الثانية يصف المعالج الأدوية التي تساعد على علاج تشنجات القولون والأدوية المضادة للإسهال، أو التي تعالج الإمساك.

وهناك فئة أخرى من المصابين الذين يفضلون اتباع الوصفات الطبيعية والعلاج بالأعشاب، إذ يعد النعناع من بين الطرق الناجعة للتخفيف من آلام الإصابة بالقولون العصبي، كونه يحتوي على الخصائص المهدئة للمعدة، ومن ثم يخفف من أعراض القولون العصبي، حيث إنه يساعد على التخلص من الانتفاخ والإسهال، وهذا لاحتوائه على زيت المنثول، والذي يساعد على تخفيف ألم الأمعاء.

ويساعد البابونج على علاج التقلصات، والتخفيف من الإسهال والالتهابات التي تصيب القولون، وكما يُنصح بتناول الموز لمن يعانون من القولون العصبي لأنه يساعد على علاج الإسهال، كونه غني بالبوتاسيوم الذي يقلل من الانتفاخ والغازات.

ويعد الشوفان من الأطعمة التي تعالج الإصابة من القولون العصبي لأنه غني بالألياف التي يحتاجها الجسم كما أنه غني بمضادات الأكسدة، البروتين، الكالسيوم، الحديد، فيتامين ب 1، الفوسفور، الماغنسيوم والزنك، فيعمل على تخفيف تقلصات الأمعاء و الانتفاخات.

وكما يساعد الزنجبيل على التخلص من الغازات وعلاج الانتفاخ، لذا يُنصح بتناوله لمن يعانون من أمراض القولون، كما أنه يعمل كمضاد لالتهابات الأمعاء و يساعد على ارتخاء عضلاتها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.