سيارات

فضيحة تسريب بيانات 3.3 ملايين زبون تضرب “فولكسفاغن”

أعلنت مجموعة “فولكسفاغن” الألمانية المصنعة للسيارات، أمس الجمعة، تعرضها لقرصنة معلوماتية أفضت إلى تسريب بيانات لدى أحد مورّديها طاولت معلومات أكثر من 3.3 ملايين شخص في أمريكا الشمالية.

وقال الفرع الأمريكي للشركة في رسالة لوكالة “فرانس برس”: “اكتشفنا أخيرا أن جهة خارجية حصلت من دون إذن على معلومات شخصية لزبائن حاليين ومحتملين لدى أحد المورّدين الذين تتعاون معهم “أودي” و”فولكسفاغن” وبعض أصحاب الامتيازات في الولايات المتحدة وكندا لأنشطة بيع وتسويق عبر الإنترنت”.

وجُمعت المعلومات المسربة بين 2014 و2019 ووُضعت على ملف إلكتروني غير محمي من جانب هذا المورّد الذي لم تكشف “فولكسفاغن” اسمه.

وأشارت الشركة الألمانية إلى أن القرصنة طاولت معلومات حساسة تُستخدم لعمليات الشراء أو القروض، بينها خصوصا أرقام رخصة القيادة، عائدة لحوالى 900 ألف زبون حالي أو محتمل لدى “أودي” في الولايات المتحدة.

كذلك شملت التسريبات معلومات أقل حساسية، بينها الأسماء والعناوين وأرقام الهاتف وعناوين البريد الإلكتروني، لنحو 3.1 ملايين زبون لدى “أودي” في الولايات المتحدة و163 ألفا في كندا. كذلك طاولت القرصنة بيانات نحو 3300 زبون لدى “فولكسفاغن” في الولايات المتحدة.

وأكدت المجموعة أنها تتواصل مع الأشخاص المعنيين، موضّحة أنها أخطرت السلطات المعنية بذلك.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *