رياضة

بعد التتويج.. منح مهمة للرجاء و30 مليونا تنتظر الشابي

تنتظر خزينة الرجاء الرياضي انتعاشة كبيرة بعد التتويج بلقب كأس الكونفدرالية الإفريقية لكرة القدم، ليلة أمس (السبت)، على حساب شبيبة القبائل الجزائري، في المباراة النهائية التي أجريت بكوتونو البنينية.

وستُضخ الكونفدرالية الإفريقية لكرة القدم مبلغ مليار و250 مليون سنتيم في خزينة النادي الأخضر، وهي المنحة المخصصة للمتوّج بلقب كأس “الكاف”، بينما سيحصل شبيبة القبائل على منحة الوصيف المحددة في 625 مليون سنتيم.

وسيستفيد الرجاء أيضا من منحة مالية قدرها 100 مليون سنتيم مغربي، تخصصها الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم للفريق المتوّج بكأس “الكاف”.

ولن تستفيد خزينة الفريق الأخضر من هذه المبالغ المالية كاملة، إذ سيَصرف منها قرابة 520 مليون سنتيم لمدربه السابق، امحمد فاخر، الذي كان قد راسل الكونفدرالية الإفريقية لكرة القدم بداية الموسم الحالي من أجل حرمان الفريق الأخضر من المشاركة القارية، قبل أن يتفق الطرفان على أداء مستحقاته العالقة من منح كأس “الكاف”.

وأكدت مصادر رجاوية لـ”مدار21″ أن لاعبي الفريق المشاركين في نهائي كأس “الكاف” سيحصلون على منحة 15 مليون سنتيم لكل منهم، فيما سيحصل البقية على نصف المنحة، أما حصة الأسد من المنح فستكون من نصيب المدرب، لسعد الشابي، الذي سيحصل على 30 مليون سنيتم، جّراء قيادة الفريق إلى لقبه القاري الثامن في تاريخه.

ويذكر أن الرجاء الرياضي يعاني من أزمة مالية خانقة منذ مواسم عديدة، ويواجه صعوبات كبيرة كل موسم في الوفاء بالتزاماته التعاقدية تجاه اللاعبين ومستخدمي النادي، ويعوّل على الفوز بلقب كأس محمد السادس للأندية العربية البطلة، التي تبلغ جائزة المتوّج بها 6 ملايير سنتيم، من أجل تجاوز مشاكله المالية، علما أن النهائي سيجرى في المغرب في 21 غشت المقبل ضد بين زملاء سفيان رحيمي واتحاد جدة السعودي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.