صحة

محاربة السرطان.. إحداث الشبكة المغربية للأنكولوجیا الوراثیة

أعلن بمدينة مراكش، عن إحداث الشبكة المغربية للأنكولوجیا الوراثیة، وذلك على هامش الدورة الأولى للدرس حول البيولوجيا وعلاج السرطان، الذي سيختتم غدا السبت، بالمدينة الحمراء.

وتتوخى هذه الشبكة من الخبراء توحيد جهود علماء الجينات والممارسين حول الأنكولوجيا الوراثية، حيث ستعمل على محاربة السرطان من خلال مقاربة متعددة التخصصات، تشاركية ومبتكرة، تتمحور حول المريض من خلال البحث، والتنسيق والجمع بين المنصات التقنية، وتوزيع المهام على صعيد التراب الوطني.

ويتعلق الأمر أيضا بإشراك كل الباحثين والمنصات التقنية في مختلف الهياكل الصحية التي طورت أرضيات، سيتم وضعها في خدمة المريض بالمغرب، سواء بالقطاع العام أو الخاص، وذلك بالتنسيق مع المختبرات الصيدلانية والصناعة البيوتكنولوجية، قصد تطوير شراكة، في المستقبل، بين القطاعين العام والخاص تمكن المغرب من تموقع أفضل في مجال البحث في الطب الحيوي.

وتعد الأنكولوجیا الوراثیة شعبة من علم الجينات التي تتعلق بالسرطانات وتعنى بدراسة الظواهر التي تتسبب في التوالد المكثف للخلايا، المسببة للسرطانات والعوامل الجينية لخطر الإصابة بهذا الداء.

وتعد الدورة الأول للدرس حول البيولوجيا وعلاج السرطان، المنظمة من طرف معهد البحث حول السرطان بشراكة مع المعهد العالي للعلوم البيولوجية وشبه الطبية، التابع لجامعة محمد السادس متعددة التخصصات التقنية، أول تظاهرة بيداغوجية في الأونكولوجيا (علم الأورام) الجزئية، وفي الطب الدقيق على الصعيد الوطني.

وتتناول هذه التظاهرة العلمية مواضيع تتعلق بـ”البيئة الدقيقة للورم والمناعة”، و”علاج السرطان وتطوير الأدوية”، و”جينوم السرطان والأنكولوجيا الدقيقة”، و”جينات السرطان الوراثي”، و”البنك الحيوي والبيانات الضخمة للأنكولوجيا الدقيقة”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *