مجتمع

اللجنة العلمية توصي بإمكانية التبرّع بالدم بعد أسبوع من التطعيم

في ظل استمرار حملة التطعيم الكبرى، لا يزال عدد من المواطنين يشككون في إمكانية تبرع الملقحين ضد “كوفيد 19” بالدم لصالح المراكز الوطنية لتحاقن الدم، وهو ما نفاه عدد من الخبراء الذين تواصلت معهم “مدار21” بالمطلق.

وقال عضو اللجنة العلمية والاستشارية للتلقيح، المصطفى الناجي، في تصريح لـ”مدار21″، إنه لا ضير في التبرع لمراكز تحاقن الدم، مشيرا للخصاص الذي تعانيه المراكز في هذه المادة الحيوية.

وأكد المتحدث أنه “لا ضرر على الملقحين أو المستفيدين ولا يشكل أي خطر في حالة احترام مدة أسبوع، أي أن أي مواطن يسعه التبرع بعد أسبوع من تلقي الجرعة، فيما يمكن الاستفادة من هذا الدم بعد ذلك”.

وعلمت “مدار21″، بأن مراكز تحاقن الدم التابعة للمركز الوطني لتحاقن الدم قد توصلت بمذكرة من وزارة الصحة تؤكد أنه بات بإمكان الأشخاص الذين أخذوا اللقاحات المضادة لفيروس كورونا في المملكة التبرع بالدم بعد سبعة أيام من تلقيحهم في حال لم تظهر عليهم أثار جانبية للتلقيح.

وأضافت المذكرة ذاتها أن الأشخاص الذين عانوا من أعراض جانبية إثر تلقيحهم، يجوز لهم التبرع بالدم بعد مدة سبعة أيام من تاريخ ثبوت زوال تلك الأعراض الجانبية.

وتسير الحملة الوطنية للتلقيح، التي انطلقت في أواخر يناير الماضي، وفق الأهداف التي وضعتها السلطات المغربية، إذ بلغ عدد متلقي الجرعة الأولى، إلى حدود يوم أمس السبت، 23 مليونا و23 ألفا و859 شخصا، في حين وصل عدد المتلقين للجرعة الثانية إلى 20 مليونا و98 ألفا و752 شخصا، أما المطعّمين بالجرعة الثالثة، الذي بدأ التلقيح بها يوم الإثنين المنصرم، فوصل 176 ألفا و594 شخصا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *