فن

الإقبال على الحفلات.. فشل لحملات المقاطعة أم “نفاق افتراضي”؟

الإقبال على الحفلات.. فشل لحملات المقاطعة أم “نفاق افتراضي”؟

تعج مواقع التواصل الاجتماعي بحملات رافضة لتنظيم السهرات والتظاهرات الفنية تحت شعار “عدم الرقص على جراح الفلسطنيين”، إلى جانب احترام الظروف الاقتصادية الصعبة التي يمر منها المغاربة في الفترة الأخيرة، إضافة إلى تنظيم مسيرات حاشدة داعية لإلغاء الأحداث الفنية معلنة موقفها تجاه القضية الفلسطينية، في مقابل نفاذ تذاكر معظم الحفلات التي تستقطب مئات آلاف الجمهور، مما يخلق مفارقة بين حالتي الرفض والإقبال.

حفل الفنانة الراحلة أم كلثوم كان واحدا من السهرات التي أعلنت الجهة المنظمة لها بنفاذ تذاكرها، قبل أن تفتح باب بيع تذاكر حفل ثان، نزولا عند طلب الجمهور الذي لم يستطع حجز مقاعده بسبب الإقبال الكثيف.

وفي هذا السياق، أعلنت جمعية (مغرب الثقافات) عن إحياء أمسية غنائية ثانية لكوكب الشرق أم كلثوم عبر تقنية الـ”هولوغرام”، وذلك يوم الثلاثاء 25 يونيو بمسرح محمد الخامس بالرباط.

وذكر بلاغ للجمعية أن العرض الأول، المرتقب يوم 23 يونيو في إطار الدورة التاسعة عشرة لمهرجان موازين-إيقاعات العالم (21-29 يونيو)، لاقى صدى وتفاعلا واسعين من قبل الجمهور المغربي، مشيرا إلى “نفاذ التذاكر الخاصة بهذا العرض في وقت قياسي، قبل 34 يوما من تدشين هذا الموعد الذي ينتظره هواة الموسيقى بشغف كبير، وحنين ملتاع للعصر الذهبي للأغنية العربية”.

سهرة الفنانة سميرة سعيد بموازين أيضا شهدت نفاذ تذاكرها، بعد أيام قليلة من طرحها في المنصات الخاصة ببيعها، رغم دعوات المقاطعة التي تطال المهرجان الذي يكتسي طابعا عالميا.

حفل كارول سماحة بموازين أيضا بيعت جميع تذاكره قبل أسابيع من انطلاقه، وفق ما كشفت عنه الفنانة اللبنانية عبر صفحتها الرسمية بموقع تبادل الصور والفيديوهات “إنستغرام”.

حفلات أخرى لموازين لفنانين عرب آخرين بيعت جميع تذاكرها، منهم مروان خوري، وعبير نعمة، وآدم، وغيرهم من الفنانين الذين أعلنوا نفاذ تذاكر حفلاتهم رغم ارتفاع سعرها في ساعات قليلة من طرحها عبر المنصات الخاصة ببيعها.

ويطالب العديد من المغاربة بإلغاء النسخة الحالية من فعاليات مهرجان موازين، تضامنا مع الفلسطنيين الذين يعانون جراء الحرب التي تستمر منذ السابع من شهر أكتوبر الماضي.

لم تكن حفلات موازين وحدها التي أُعلن نفاذ تذاكرها بالمغرب، بينما حجز جمهور العروض الفكاهية جميع مقاعد العرض الذي يجمع دنيا بوطازوت ورشيد رفيق، ويسار، وفق ما كشفت عنه بوطازوت في صفحتها.

الكوميديان إدريس ومهدي بدورهما أعلنا عن بيع جميع تذاكر بعض عروضهما الفكاهية في عدد من المدن المغربية، في تدوينات عبر موقع “إنستغرام”.

ويظهر من خلال هذه المفارقة، أنه رغم شن حملات واسعة في الواقع ومواقع التواصل الاجتماعي، لمقاطعة الحفلات الفنية احتراما للأحداث المفجعة في غزة، غير أن منصات البيع تعطي صورة أخرى عن “الإقبال” والرغبة في ملاقاة الجمهور لفنانيهم المفضلين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تابع آخر الأخبار من مدار21 على WhatsApp تابع آخر الأخبار من مدار21 على Google News