حوارات | فن

أحمد شوقي: مشاركتي في فيلم “دادوس” مفاجأة للجمهور وحققت حلم الغناء مع الشاب خالد

من المرتقب أن ينضم الفنان المغربي أحمد شوقي إلى ركب نجوم الشاشة الكبيرة، من خلال مشاركته في فيلم سينمائي يحمل عنوان “دادوس”، للمخرح جاد مجاهد، بالإضافة إلى تحضير “ديو” غنائي عالمي رفقة الجزائري الشاب خالد.

وفي حوار مع جريدة “مدار21″، يسرد ابن مدينة تطوان وصاحب الأغنية الشهيرة “تسونامي” تفاصيل رحلته في فيلم “دادوس”، الذي فتح له الباب لولوج عالم السينما في أول تجربة له، ويكشف لنا تحقيقه حلم الغناء مع الشاب خالد، في عمل يجعل “ملك الراي” يغني بالإسبانية في سابقة بمساره.

وفي ما يلي نص الحوار:

كيف جاءت فكرة مشاركتك في فيلم “دادوس” المرتقب؟

جاءت فكرة مشاركتي في فيلم “دادوس” باقتراح من مخرجه جاد مجاهد، حيث إنه عندما طرح علي الانضمام إلى فريق العمل لم أتردد في إبداء موافقتي، لأنني لطالما حلمت دائما خوض تجربة بالسينما عبر المشاركة في فيلم ما. وسعيد بهذا العمل، وأتمنى أن ينال إعجاب الجمهور ويتفاعل معه.

لماذا فيلم “دادوس” وليس عملا آخر؟

صحيح أنني تلقيت العديد من العروض في مجال التمثيل سابقا، لكنني أحببت أكثر الدور الذي أسند إلي في هذا العمل. أظن أنه سيشكل مفاجأة للجمهور المغربي من جهة، ولأنني شعرت أيضا أنه يقدمني في إطار جديد مختلف من جهة أخرى، لأن الفيلم كوميدي خفيف ومشوق، تدور قصته حول الاختطاف، في قوالب تتخللها مشاهد “الأكشن”، ويزاوج بين الدراما والتراجيديا والكوميديا، كما يظهر في “البرومو” الخاص بالفيلم.

كيف وجدت تجربة التمثيل عبر هذا الفيلم؟

كانت تجربة رائعة جدا، وحظيت باحتضان جميع الفنانين، إذ وصلني حبهم لي خلال كواليس العمل، وساعدونني في إتقان الشخصية أكثر لكي أكون في المستوى المطلوب، خاصة وأنني انتقلت إلى مجالهم، لأنه ليس سهلا أن تجسد عملا تمثيليا بصفتك مغنيا في الأصل، كما سيكون بالنسبة لهم أيضا الغناء فوق الخشبة صعبا. لذلك فوجودي في “بلاطو” تصوير فيلم ليس شيئا معتادا.

وإتقان لقطة “أكشن” كذلك تتطلب الكثير من الجهد والتركيز، لكن مساندة كل من رفيق بوبكر وساندية وماجدولين الإدريسي وابتسام العروسي، وجميلة الهوني، وعصام وشمة، الذين جمعتني بهم مشاهد عديدة، سهّل علي تنفيذها.

حدثنا عن دورك في هذا العمل؟

أجسد في العمل شخصية كوميدية وجِدية في الوقت نفسه، وأفضل عدم الخوض في تفاصيلها وتركها مفاجأة إلى حين عرض الفيلم على الجمهور بالقاعات السينمائية المغربية، لكون هذا العمل يحمل الكثير من الأحداث المشوّقة، التي يمتزج فيها الطابعان الهزلي بالتراجيدي، في إطار “الأكشن”.

هل ستكون هذه التجربة بداية المشاركة في أعمال سينمائية أخرى في المستقبل؟

طبعا. إذا عرض علي في المستقبل دور يستحق، والاشتغال تحت إشراف طاقم فني محترف، بالتأكيد سأقبل به، وسأختار الأعمال التي من شأنها أن تضيف قيمة لمسيرتي الفنية، وهذا ما أحرص عليه في جميع الأعمال التي أقدمها.

على مستوى الغناء، ما تفاصيل “الديو” المرتقب مع الشاب خالد؟

العمل في “ديو” رفقة الشاب خالد كان حلما في حياتي، وتحقق، ومن المقرر أن يصدر قريبا، نحن الآن بصدد تحديد موعد لإصداره.

بخصوص التفاصل، اشتغلنا على فكرة هذه الأغنية أزيد من ست سنوات، فيما أخذت منا سنتين في التنفيذ، لأن التحضير لها تزامن مع انتشار وباء “كورونا”، الذي أوقف حركة النشاط الفني. والعمل يمزج بين العربية والإسبانية، حيث إن الشاب خالد سيغني للمرة الأولى باللغة الإسبانية.

اشترك الآن في القائمة البريدية لموقع مدار21 لمعرفة جديد الاخبار

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *