فن

المغربية نورة فتحي.. رقم صعب في بوليود وشعبية جارفة في الوطن العربي

بين نجوم لامعين، استطاعت الفنانة الاستعراضية المغربية نورة فتحي، أن تجد لها موطئ قدم ببوليود، وتفرض ذاتها وأصبحت رقما صعبا في الساحة الفنية الهندية، إذ تمكنت من تأسيس قاعدة جماهيرية كبيرة هناك، ومثلها في الوطن العربي وكذا العالم، نظرا لامتلاكها مواهب متعددة في التمثيل والرقص والغناء.

نورة فتحي، التي ولدت بمدينة مونتريال الكندية عام 1989، لا تفلت أي فرصة للإشارة إلى أصولها المغربية في عدد من المناسبات، من خلال نقلها الثقافة المغربية بارتدائها القفطان المغربي أو الحديث عن المملكة في تصريحاتها الصحفية، إلى جانب تقديم نفسها في الهند وباقي دول العالم على أنها فنانة مغربية.

حلمت نورة فتحي بالشهرة منذ طفولتها، وخاضت عدة محاولات لولوج عالم الفن كل من كندا وأمريكا، لكنها فشلت في ذلك، وعانت كثيرا في رحلة بحثها عن الفرصة إلى أن انتقلت إلى الهند، حيث تحدت عائقي اللغة والانتماء الجغرافي، وواجهت حروب الوسط الفني باعتبارها أجنبية عن البلد، ليسطع نجمها في فترة وجيزة، وباتت الفنانة الاستعراضية الأكثر شهرة، لاسيما أن الساحة الفنية الهندية تعرف بالوساطة واستقبال من هم من عائلات فنية، إذ يعاني الهنود غير المنتسبين من عائلات فنية بدورهم من صعوبة الدخول إلى المجال.

مشوار الشهرة وجذب الأضواء استهلته نورة فتحي في الظهور بالإعلانات التلفزيونية، والاشتغال في بصفتها عارضة أزياء، قبل أن تشارك في برنامج تلفزيون الواقع، وعبره حصدت شهرة واسعة.

لكن مشاركتها في أول فيلم سينمائي يحمل عنوان “زئير: نمور سوندابانس” في سنة 2014 شكلت منعطفا في مسيرتها، إذ تمكنت من خلاله من التوغل في عالم بوليوود، قبل أن تحقق نجاحا غير مسبوق في تاريخ الفنانين الأجانب عن الهند، لتشارك بعدها في فيلم سينمائي “Satyameva Jayate” برقصتها على أغنية “ديلبار”، التي حصدت مليار و200 مليون مشاهدة، ليحلق نجمها عاليا، وتحقق انتشارا واسعا، لتمون أول نجمة عربية تبلغ هذا الرقم القياسي على منصة يوتيوب.

وأعادت نورة فتحي غناء هذه الأغنية باللهجة المغربية إلى جانب فرقة فناير، حيث إنها حرصت من خلالها على إبراز التراث المغربي والثقافة المغربية في الكليب الخاص بها، الذي حقق أزيد من 150 مليون مشاهدة.

واشتهرت نورة فتحي بأداء رقصات أفلام هندية مثل المزاج (Temper)، وباهولبالي (Baahubali) وكيك 2 (Kick 2) ، وغارمي (Street dancer 3d)، وساكي ساكي (Batla house).

وأدت أيضا بطولة العديد من الأعمال الناجحة أبرزها “Pachtaoge” و”Chhor denge” و”Naach meri rani” و”Maarjavaan”.

وقدمت كذلك عددا من الأغاني بصوتها من أبرزها “Pepeta” و”Dilbar arabic” كما شاركت كعضو لجنة تحكيم في برنامج أحسن الراقصين في الهند (India’s best dancer)، الذي يحظى بشهرة واسعة في الهند.

وشاركت نورة فتحي ضمن عضوية لجنة تحكيم في برنامج أحسن الراقصين في الهند، وحصلت على لقب صانعة السينما الهندية بعد نجاحاتها المتتالية.

وشاركت المغربية نورة فتحي أخيرا في أكبر حدث كروي في العالم، من خلال أداء الأغنية الرسمية للفيفا الخاصة بمونديال قطر، التي تحمل عنوان “قناديل السماء” إلى جانب مواطنتها منال بنشليخة، والعراقية رحمة رياض، واليمنية بلقيس تحت إشراف الموزع الموسيقي العالمي ريدوان الذي يشرف بشكل رسمي على إصدارات الفيفا.

ونقل بيان ل(فيفا) عن نورة فتحي قولها: “شاهدت بأم عيني في جميع أنحاء العالم أن لغة كرة القدم لا تختلف عن لغة الموسيقى، فلكليهما جمهور شغوف. وقد تشرفت بالتعاون مع سيدات شغوفات وموهوبات لإصدار الأغنية الرسمية الرابعة للبطولة التي تحتفي بأصولنا كما تحتفي بمشاعر الحماس والتشويق لانطلاق كأس العالم”.

اشترك الآن في القائمة البريدية لموقع مدار21 لمعرفة جديد الاخبار

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.