سياسة

الحكومة ترصد 4 ملايير درهم لمضاعفة خريجي إجازة التربية لأزيد من 5 مرات

قال رئيس الحكومة عزيز أخنوش، إن حكومته جعلت من تنمية الرأسمال البشري، أحد دعمات برنامجها الذي نال ثقة البرلمان، مسجلا أنها تعي أهمية إصلاح منظومة التربية والتكوين، ودورها في تحقيق التماسك والعدالة والسلم الاجتماعيين، ولكون الارتقاء بالعنصر البشري من ركائز الدولة الاجتماعية.

وضمن المذكرة التوجيهية لإعداد مشروع قانون المالية برسم سنة 2023، أوضح أخنوش، أن الحكومة وضعت تصورا متكاملا، يهدف إلى إنجاح مدرسة تكافؤ الفرص، وتعزيز الاهتمام بالثقافة والرياضة، كمداخل أساسية لتمكين كل المواطنين من حقهم الدستوري في التعليم الجيد، و تمكينهم من الارتقاء الفردي والاجتماعين و التأقلم مع التحولات السريعة التي يعرفها العالم اليوم.

و في هذا الإطار، سجل أخنوش، ضمن منشور وجهه إلى الوزراء، أنه حكومته ستعمل على تنزيل خارطة الطريق لإصلاح المنظومة التعليمية، خلال الفترة 2022-2026 والتي تهدف إلى خفض نسبة الهدر المدرسي بمقدار الثلث، وزيادة معدل تمكين المتعلمين من الكفايات الأساسية إلى 70 في المائة، بدل المعدل الحالي الذي يتجاوز 30 في المائة.

وتعهد رئيس الحكومة، بتوفير بيئة مناسبة وشروط ملائمة للمشاركة والنجاح داخل المدارس، من خلال مضاعفة نسبة المستفيدين من الأنشة المندمجة التي تشمل الأنشطة الفنية والرياضية والثقافية والاستطلاعية، التي يقوم بها التلاميذ داخل المدرسة أو خراجها، لافتا إلى أنها لا تتجاوز النسبة المسجلة حاليا للمستفيدين 25 في المائة من الأطفال المتمدرسين، بشراكة مع الجماعات الترابية.

ولبلوغ هذه الغايات، قال أخنوش، إن خطة إصلاح التعليم، تركز على الرفع من جاذبية مهنة التدريس، عبر توفير الشروط الفضلى للمارسة داخل المؤسسات التعليمية، وتحسين الإطار القانوني بإحداث نظام أساسي جديد وموحد لهيئة التدريس، منبثق عن الحوار الاجتماعي القطاعي.

وأضاف أن هذه الخطة، تهدف إلى النهوض بالكفايات الخاصة بالأساتذة، عبر ضمان تكوين أساسي جيد ومستمر، إضافة إلى تحسين جودة الإجازات في التربية، مشيرا تم في هذا الصدد، وضع برنامج يروم مضاعفة عدد طلبة سلكي إجازة التربية، لأزيد من 5 مرات في أفق سنة 2027، ابتداء من الموسم الدراسي المقبل، وسيرصد له غلاف مالي يقدر ب 4 ملايير درهم، على مدى 5 سنوات، منها 583 مليون درهم برسم الدخول المدرسي 2022-2023

ومن جهة أخرى تهدف خاطرة الطريق، بحسب أخنوش، إلى تعميم التعليم الأولي في أفق سنة 2028، وضمان جودته لتهييئ المتعلمين لمرحلة التعليم الابتدائي، عبر إحداث حوالي 4000 وحدة في السنة، لفائدة الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 4 و6 سنوات، خاصة في العالم القروي، فضلا عن تمكين المربيات والمربين  في هذا المستوى الدراسي من تكوين جيد.

اشترك الآن في القائمة البريدية لموقع مدار21 لمعرفة جديد الاخبار

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.