سياسة

التقدم والاشتراكية يُحدد تاريخ مؤتمره الوطني لانتخاب خليفة بنعبد الله

أعلن حزبُ التقدم والاشتراكية، عن الانطلاقة الفعلية لعمليات تحضير مؤتمره الوطني الحادي عشر، والذي قررت اللجنة المركزية المنعقدة نهاية الأسبوع المنصرم، عقده في منتصف شهر نونبر من سنة 2022 الجارية.

وسجل حزب “الكتاب”، في بيان له، “نجاح الدورة التاسعة للجنته المركزية، التي توجت بالمصادقة بالإجماع، على التقرير السياسي الذي تناول الأوضاع العامة على الصعيد الوطني، تقدم به الأمين العام محمد نبيل بنعبد الله، باسم المكتب السياسي، وكذا على المقرر التنظيمي ومختلف لجان تحضير المؤتمر”.

وكان  المكتب السياسي لحزب التقدم والاشتراكية، أعلن عن انطلاق مراحل وعمليات التحضير السياسي والمادي والتنظيمي لالتئام المؤتمر الوطني الحادي عشر، مؤكدا “عزمه على أن يكون المؤتمرُ الوطني الحادي عشر محطة إشعاعٍ وطني، ومناسبةً لاقتراح بدائل متجددة من طرف الحزب، ولاستشراف المداخل الممكنة التي من شأنها مساعدةُ المملكة على تحقيقِ النهوض الاقتصادي وإقرارِ العدالة الاجتماعية وضخِّ نَفَسٍ جديد في مسار البناء الديمقراطي”.

وسجل المصدر ذاته، أنه “سيتم السعيُ نحو التوجه إلى المؤتمر المقبل برؤيةٍ استشرافية واضحة لمستقبل الحزب، من خلال اعتماد مقارباتٍ ناجعة للحفاظ على هويته وتوجهاته، ولتجديد أساليب عمله، وإطلاق دينامية متجددة وقوية في صفوفه تنبني على الانفتاح في إطار جدلية الوفاء والتجديد”.

وأعلن حزب التقدم والاشتراكية في وقت سابق، عن إطلاقُ نقاشٍ داخلي يُساهم فيه كافة الرفيقات والرفاق، بهدف تحضير الأجواء المُثلى لالتئام المؤتمر الوطني الحادي عشر في أحسن الظروف.وأعرب الحزب عن تطلعه لإنجاح محطة المؤتمر الوطني الحادي عشر في غضون هذه السنة، بـ”أفقه الاستراتيجي الهادف إلى صون هويته ومبادئه وتوجهاته، وإلى تجديد مقارباته وطرق عمله، وإلى توسيع صفوفه وتعزيز مكانته داخل المشهد الوطني”.

وكان بنعبد الله، أعلن أنه “لا يُفكر في الاستمرار لولاية جديدة” على رأس حزب “الكتاب” خلال المؤتمر الوطني المقبل للحزب المقرر انعقاده خلال السنة الجارية، وقال بأن الحزب “لا يحتاج إلى تعديل قوانين الداخلية لمنحه ولاية رابعة، في حال كانت لديه رغبة في ذلك، لأنه سبق للحزب أن عدّل قانونه الأساسي في المؤتمر الاستثنائي الذي عقده سنة 2014”.

وشدد بنعبد الله في حوار سابق مع “مدار21” و أنه ليس متشبثا بمهمة الأمين العام لحزب التقدم والاشتراكية، وأنه “يرغب في مغادرة الأمانة العامة للحزب خلال المؤتمر القادم للحزب، مضيفا ” بِكل صدق أُقسم أنني أريد أن أذهب وأنا صادق في ذلك و لا أناور”.

وانتخب المؤتمر العاشر لحزب التقدم والاشتراكية المنعقد في ماي 2018 محمد نبيل بن عبد الله، أمينا عاما لحزب”الكتاب”، بعدما تمكن بنعبد الله، من الظفر بولاية جديدة على رأس حزب “علي يعته” بحصوله على 371 صوتا مقابل 92 لمنافسه سعيد الفكاك.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.