مجتمع

لهيب أسعار المحروقات يُخرج جبهة إنقاذ “لاسامير” لشارع الاحتجاج

أعلنت التنظيمات السياسية والنقابية والجمعوية المكوّنة للجبهة المحلية للمحمدية لمتابعة أزمة “لاسامير”، تنظيم وقفة احتجاجية يوم الإثنين المقبل، احتجاجا على ما وصفته بـ “الأسعار الرهيبة” للمحروقات وتداعياتها السلبية على المعيش اليومي للمواطنين والمخلفات الكارثية لتوقيف تكرير البترول بمصفاة التكرير بالمحمدية على الشغل وعلى حقوق العمال وعلى التنمية والرواج التجاري بمدينة الزهور.

واستنكرت الجبهة المحلية للمحمدية لمتابعة أزمة “لاسامير” بشدة “الأسعار والأرباح الفاحشة للمحروقات بعد حذف الدعم والتحرير المبيت للأسعار في نهاية 2015″، محذرة من “إصرار اللوبي المتحكم في القرار السياسي على إعدام شركة لاسامير، والقضاء على المنجزات التاريخية للحكومة الوطنية الأولى من بعد الاستقلال”.

وجددت الجبهة في بلاغ لها توصلت “مدار21″، دعوتها للسلطات المعنية بالكف عما وصفتها بـ”التبريرات الواهية” أمام النزيف المستمر والخسران المبين للثروة الوطنية، ودعت إلى الاستئناف العاجل لتخزين وتكرير البترول بمصفاة المحمدية، والمحافظة على المساهمات المالية والاجتماعية والتنموية لشركة لاسامير لفائدة مدينة المحمدية ولعموم الاقتصاد الوطني، والتصدي للأسعار الملتهبة للمحروقات وتجنب ارتفاع منسوب الاحتقان الشعبي وتهديد الاستقرار والسلم الاجتماعي.

وعلى هذا الأساس، قرر الإطار النقابي المهني، تنظيم وقفة احتجاجية الإثنين 20 المقبل، أمام المحكمة الابتدائية بالمحمدية، والتحضير لتنظيم مسيرة بمدينة المحمدية في تاريخ لاحق من أجل التنديد بغلاء أسعار المحروقات وبتهرب الحكومة من تحمل مسؤوليتها في إنقاذ شركة لاسامير من الإغلاق والتدمير.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.