أمازيغية

مديرية التعليم بكلميم تتشبثُ بالتسمية الأمازيغية لبعض الثانويات

ألغى المدير الإقليمي لوزارة التربية الوطنية بكلميم قرار الوزارة القاضي بتغيير الأسماء الأمازيغية الخاصة بثلاث ثانويات تأهيلية، ويتعلقُ الأمر بثانوية تيمولاي، إكسيل وأمحيرش.
وجاء ذلك في مراسلة تم تعميمها على كل من رؤساء المصالح بالمديرية الإقليمية، وأطر هيئة التأطير والمراقبة التربوية وهيئة التوجيه التربوي وكل مدراء المؤسسات التعليمية، من أجل إيقاف العمل بمقررات وزير التربية الوطنية.

تاضا تمغربيت”، إحدى التكتلات الأمازيغية حديثة التأسيس، عبّرت في بلاغ لها اطلع مدار21 عليه، عن ارتياحها بعد “تدخل وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي لوقف تنفيذ هذا القرار بعد احتجاج فعاليات المجتمع المدني”.

وجاء في بلاغ التنظيم الأمازيغي أن “الاعتزاز بالهوية المغربية يبدأ من الاعتزاز بالهوية المحلية، فالجهوية، ثم الوطنية، بالحفاظ على أسماء الأماكن المحلية، وإطلاق أخرى على المؤسسات الحديثة لتعزيز الإحساس بالانتماء للوطن”.

ودعا النشطاء إلى “ضرورة حرص المسؤولين في مختلف القطاعات على الاعتماد على المتخصصين في اللغة الأمازيغية أثناء كتابة يافطات ولوحات تشوير المؤسسات التي يسيرونها، تجنبا للأخطاء الإملائية والنحوية والمعجمية في الترجمة إلى الأمازيغية”.

وتثير الكتابة الخاطئة لأسماء المؤسسات العمومية والمؤسسات التعليمية غضب النشطاء الأمازيغ، إذ تتجدد مطالبهم في كل مرة من أجل التنزيل الفعلي لمقتضيات القانون التنظيمي المتعلق بكيفيات تنزيل الطابع الرسمي للأمازيغية.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *