ثقافة

الرباط..إصدار كتاب يجمع تراث البلدان العربية

أطلق المركز الإقليمي العربي للتراث العالمي مساء اليوم الخميس من الرباط، الجزء الثاني من كتاب “التراث العالمي في البلدان العربية”، الذي يهدف إلى عرض وترويج وتوثيق مواقع التراث العالمي في العالم العربي.

جاء ذلك خلال احتفالية احتضنتها المكتبة الوطنية للمملكة المغربية، بحضور  الشيخة مي بنت محمد آل خليفة، رئيسة مجلس إدارة المركز الإقليمي العربي للتراث العالمي، وسفير مملكة البحرين لدى المملكة المغربية، إضافة إلى شخصيات أخرى من عالم الثقافة والدبلوماسية وممثلين عن منظمات عالمية.

وتم اختيار الرباط لإطلاق هذه النسخة من الكتاب على المستوى العربي بعد إطلاقها نهاية العام الماضي لأول مرة في مقر منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (يونيسكو) بباريس، وبمقر المركز العربي للتراث العالمي بالمنامة.

وبهذه المناسبة، قالت الشيخة مي بنت محمد آل خليفة، “نطلق الجزء الثاني من هذا الكتاب الذي يوثق لتراثنا الحضاري المادي، من المملكة المغربية الشقيقة التي تشاركنا حلم الثقافة وعلى أرضها تقع مواقع تراثية عالمية تعكس ما لدينا من إرث إنساني عريق”، معبرة في هذا الصدد عن شكرها للمملكة المغربية “على ترحيبها ودعمها الدائم لعمل المركز الإقليمي الذي يخدم كافة الأوطان العربية عبر استراتيجيته الشاملة وخبراته الواسعة”.

وأضافت أن “المركز الإقليمي العربي للتراث العالمي يكرس كافة قدراته المالية والتقنية لمساعدة الدول العربية على النهوض بجهود حفظ وصون تراثها الثقافي والطبيعي، وصولا إلى الازدهار والنماء والتنمية المستدامة”، مشيرة إلى أن إطلاق الكتاب يأتي في وقت يحتفي فيه المركز بذكرى تأسيسه العاشرة والذكرى الخمسين على اتفاقية التراث العالمي لعام 1972.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.