رياضة

كورونا يعلّق الأنشطة الرياضية بتونس

أعلنت السلطات التونسية، أمس الأحد، أنها قررت إيقاف كافة الأنشطة والتظاهرات الرياضية بالبلاد، إلى غاية 31 يوليوز الجاري، وذلك من أجل التصدي لتفشي جائحة “كوفيد-19”.

وكانت وزارة الصحة التونسية قد حذرت، يوم الخميس الماضي، من أن “البلاد تعيش حاليا وضعا وبائيا كارثيا، جراء الارتفاع الكبير في أعداد الإصابات بفيروس كورونا المستجد”.

وأوضحت وزارة الشباب والرياضة والإدماج المهني التونسية، في بلاغ لها، أمس، أنه تقرر “إيقاف كل الأنشطة والتظاهرات الرياضية، وتعليق الجلسات العامة لكافة الهياكل الرياضية إلى غاية 31 يوليوز الجاري، باستثناء أنشطة المنتخبات الوطنية التي تخضع إجباريا لترخيص مسبق من طرف الوزارة”.

وأضاف المصدر ذاته، أنه تقرر أيضا إيقاف جميع الأنشطة التي تمارس بمؤسسات الشباب بمختلف أنواعها، وكذا تأجيل برامج السياحة الشبابية إلى وقت لاحق، مبرزا أن هذه القرارات تأتي في إطار حرص الوزارة على اتخاذ كل التدابير اللازمة للوقاية من مزيد انتشار فيروس كورونا.

وكانت وزارة الشؤون الثقافية التونسية قد أعلنت، يوم 30 يونيو الماضي، عن تأجيل كافة التظاهرات والمهرجانات والعروض الفنية، إلى غاية مطلع شهر غشت، وذلك بسبب ارتفاع حالات الإصابة والوفيات الناجمة عن فيروس كورونا.

ووفقا للناطقة باسم وزارة الصحة التونسية، نصاف بن علية، فقد وصلت المستشفيات إلى “حد الطاقة القصوى لاستهلاك الأوكسيجين”، مبرزة أن “معدل امتلاء أسرة الإنعاش وأسرة الأكسيجين يصل حاليا إلى مائة بالمائة، بل يتجاوز هذا الحد في بعض الأقسام”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.