سياسة | مجتمع

برنامج تقليص الفوارق يرفع مُعدل تمدرس الفتاة القروية إلى 60 في المئة

أكد رئيس الحكومة عزيز أخنوش، أن برنامج تقليص الفوارق الاجتماعية وتنمية العالم القروي، حقّق معظم أهدافه على مستوى الترابي، حيث استهدف مخططات عمل البرنامج 1066 جماعة ترابية و142 مركز قروي لفائدة 14 مليون نسمة من الساكنة القروية، فضلا عن تغطية بعض المجالات الحضرية التي تعرف تدفقات وتفاعلات منتظمة للساكنة القروية، والبالغ عددها 59 جماعة حضرية.

وأوضح رئيس الحكومة في جوابه على أسئلة المستشارين، عشية اليوم الثلاثاء، أن إنشاء وتأهيل البنيات التحتية للمؤسسات التعليمية والصحية، في إطار هذا البرنامج، أدى إلى تحسين فرص الولوج إليها وتجويد خدمات مصالحها، مبرزا أن مشاريع بناء المؤسسات التعليمية والداخليات ومراكز الإيواء والمطاعم المدرسية والنقل المدرسي، ستساهم في تحسين مؤشرات التمدرس بالعالم القروي، وخصوصا ارتفاع نسبة تمدرس الفتيات القرويات.

وفي هذا الصدد، كشف أخنوش، ضمن جوابه المتمحور حول “حول “مخطط الجيل الأخضر ورهانات التنمية القروية والعدالة المجالية”، أن النتائج الأولية لدراسة التقييم النصف مرحلي أن نسبة تمدرس الفتيات أصبحت تصل إلى 60 في المئة بالمناطق المستهدفة، أي بزيادة 15 في المئة مقارنة مع ذات النسبة سنة 2017، مبرزا أن المدة اللازمة للتلاميذ للوصول إلى المؤسسات التعليمية، تقلصت بنسبة 16 في المئة بالمناطق المستهدفة.

ووفقا المعطيات التي قدمها أخنوش، في إطار الجلسة الشهرية لمساءلة رئيس الحكومة بالغرفة الثانية للبرلمان، فقد عبّر 75 في المئة  من الساكنة المستفيدة عن تحسن ملموس في ظروف التمدرس نتيجة للمشاريع المنجزة خاصة الطرق والربط بشبكتي الماء والكهرباء.

وبخصوص قطاع الصحة، أكد رئيس الحكومة، أن النتائج الأولية لدراسة التقييم النصف مرحلي إلى أن مشاريع بناء المؤسسات الصحية وعمليات اقتناء سيارات الإسعاف والوحدات الطبية المتنقلة ساهمت بشكل كبير في تحسين ولوج وجودة الخدمات الصحية بنسبة 98 في المئة.

وخلص أخنوش إلى أن “من أبرز المؤشرات، التي أظهرها التقييم النصف مرحلي، في هذا الصدد، تسجيل انخفاض مهم في نسبة وفيات المواليد الجدد عند الولادة بنسبة 59 في المئة، لافتا إلى أن مشاريع الربط بالماء الصالح للشرب، مكنت من التقليص على التوالي من المسافة والمدة الزمنية اللازمة للتزود بالماء بنسبة 82 في المئة، حسب النتائج الأولية لدراسة التقييم النصف مرحلي للبرنامج، بالإضافة إلى تحسن ملموس في جودة مياه الشرب بنسبة 95 في المئة على مستوى الربط الفردي و65 في المئة على مستوى النافورات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *