مجتمع

وزارة الفردوس تضع برنامجا صيفيا للطفولة المغربية “بدون مبيت ولا تنقل”

عد القرار الحكومي الأخير، الذي تضمن إعطاء الضوء الأخضر لمجموعة من القطاعات باستئناف أنشطتها المتوقفة جراء تداعيات جائحة فيروس كورونا المستجد منذ سنتين، تستعد وزارة الثقافة والشباب والرياضة لإطلاق برنامج وطني تنشيطي للقرب تزامنا مع انطلاق الموسم الصيفي لسنة  2021 ” بدون مبيت ولا تنقل” خلال شهري يوليوز وغشت من السنة الجارية.

وطالب الوزير الوصي على القطاع عثمان الفردوس، في دورية داخلية “مستعجلة جدا”، المدراء الجهويون لقطاع الرياضة “توفير الشروط الملائمة لإنجاح هذا البرنامج الوطني الهام على مختلف المستويات التربوية، واللوجيستيكية والإدارية، وضمان استفادة الطفولة المغربية على نحو يحقق العدالة المجالية ومبدأ تكافؤ الفرص”.

هذا وحث الوزير الفردوس، المدراء الجهويين ضمن الدورية التي تحصل عليها موقع “مدار21″، على ضرورة “العمل وبشكل مستعجل على حصر قائمة المؤسسات التابعة لقطاع الشباب والرياضة من دور شباب، أندية نسوية، مراكز سوسيو رياضية للقرب، ممن تتوفر فيها شروط تنزيل البرنامج الوطني صيفيات2021”.

وشددت الوزارة الوصية على المديرين الجهويين إلزامية “التقيد بالضوابط الاحترازية الوقائية من انتشار فيروس كورونا المستجد، لاسيما التزامهم ب50 بالمائة من الطاقة الإستيعابية داخل الفضاءات المغلقة في حدود 50 شخصا، وأقل من 100 شخصا في الفضاءات المفتوحة”.

وتأتي هذه المراسلة في وقت كانت عدد من الهيئات المدنية في مقدمتها “الجامعة الوطنية للتخييم”، قد راسلت كلاً من رئيس الحكومة سعد الدين العثماني، والوزير الوصي على القطاع عثمان الفردوس قبل يومين، من أجل إطلاق “البرنامج الوطني للتخييم”، واعتبرته مطلباً آنياً، من شأنه أن يخفف من وطأة الانعكاسات السلبية التي خلفتها الجائحة على نفسية الطفولة المغربية.

وسارعت منظمة التخييم المشار إليها ومعها الحركة الجمعوية التربوية، إلى الرفع من وتيرة ترافعها لدى مختلف الفاعلين المؤسساتيين والمدنيين من أجل عودة أنشطة التخييم إلى الساحة، وإعادة حياة الجمعيات إلى سابق عهدها قبل «کوفید19» ليعود معها الأطفال واليافعون والشباب إلى الحركة والنشاط واستثمار وتدبير الزمن الضائع.

وفي الوقت الذي كانت تنتظر فيه الحركة الجمعوية إشارات من الحكومة بإمكانية رفع الحجر على “البرنامج الوطني للتخييم” الذي يعود تاريخ انطلاقه إلى أكثر من 100 عام، رد رئيس الحكومة سعد الدين العثماني على مراسلة الجامعة الوطنية للتخييم، بطريقة فجرت غضبا مضاعفا في صفوفهم بعد أن أرسل برقية نصية مكتوبة باللغة الفرنسية، تدعوهم إلى “التوجه للوزير الوصي على القطاع على أساس أنه هو صاحب الاختصاص” متجاهلاً مضمون الرسالة التي طالبت منه التدخل، باعتباره رئيس الحكومة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *