سياسة

بركة:تصنيع لقاح كورونا يعزز السيادة الصحية للمملكة

أكد الأمين العام لحزب الاستقلال نزار بركة، اليوم الأربعاء، أن القرار الملكي بإنتاج اللقاح المضاد لكوفيد-19 في المغرب يعد ترجمة للتوجه الاستراتيجي للمملكة كقوة إقليمية جادة، معتبرا أن هذا المشروع الرائد سيساهم في تقوية السيادة الوطنية، وأساسا السيادة الصحية، فضلا عن دعم الدبلوماسية الصحية في القارة الإفريقية.

وأوضح بركة، الذي حل ضيفا على ملتقى وكالة المغرب العربي للأنباء، أن هذا المشروع أطلق دينامية جديدة ستجعل المغرب يضطلع، باعتباره قوة إقليمية وجهوية جادة، بدور كبير في القارة الإفريقية وفي القضايا الكبرى سواء بالمحيط العربي أو الأورو متوسطي.

وفي السياق نفسه، سجل المتحدث ذاته، أن مشروع تصنيع لقاح كورونا، الذي أعطى الملك محمد السادس انطلاقته هذا الأسبوع، سيمكن المغرب، بالتعاون مع الصين، من أداء دور في الديبلوماسية الصحية في القارة الإفريقية، ومع الدول الإقليمية والصديقة.

وقال أمين عام حزب “الميزان”، إن خير دليل على ذلك هو منصة إنتاج اللقاحات التي سيتم إرساؤها بالمساهمة مع الشركاء الصينيين، وهو ما يعد ترجمة لهذا التوجه الجيو سياسي الجديد، مبرزا أن المغرب سيصبح من الدول القليلة التي لها القدرة على إنتاج اللقاح المضاد لكوفيد- 19 ولقاحات أخرى.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.