ثقافة

إسدال ستار الملتقى الثقافي ببوجدور

أسدل الستار، مساء أمس الإثنين، على فعاليات النسخة الأولى للملتقى الثقافي والفني لبوجدور، الذي نظمته المديرية الجهوية للثقافة بالعيون بشراكة مع مجلس جهة العيون الساقية الحمراء وعمالة إقليم بوجدور تحت شعار “بوجدور ذاكرة الإنسان والمكان”، في اطار الاحتفالات المخلدة للذكرى 46 للمسيرة الخضراء المظفرة وذكرى عيد الاستقلال المجيد.

وتميزت الجلسة الختامية لهذا الملتقى، المنظم تفعيلا وتنزيلا للمكون الثقافي من النموذج التنموي لجهة العيون الساقية الحمراء الخاص ببرنامج التنشيط الثقافي والفني ورد الاعتبار للثقافة والتراث الحساني ضمن اتفاقية الشراكة الموقعة بين مجلس جهة العيون الساقية الحمراء ووزارة الثقافة، بتنظيم خيمة للشعر وأمسية فنية.

وشنف شعراء شباب تناوبوا على الإلقاء بالخيمة أسماع الحاضرين، بقصائد نهلت من التراث والأدب الحسانيين والموروث الثقافي الصحراوي.

وتناولت قصائد هؤلاء الشعراء روائع من الشعر الحساني الذي يعد مكونا أساسيا للتراث والهوية الثقافية لساكنة الصحراء، عبّرت بجلاء عن مشاعر الارتباط بالأرض والانتماء للوطن، فضلا عن مواضيع دينية وأخرى اجتماعية.

واشتمل برنامج الأمسية الختامية على وصلات فنية قدمتها فرقة “أولاد سيدنا بلال” لمدح الرسول، وعلى كوكتيل غنائي للفنان سعيد الشرادي .

وقد عرفت هذه التظاهرة الثقافية مشاركة نخبة من الفنانين والباحثين والشعراء والكتاب من خلال برنامج حافل وغني ومتنوع يهدف إلى إشراك كافة الفعاليات الثقافية بكل أقاليم جهة العيون الساقية الحمراء.

كما تميز الملتقى بتنظيم أنشطة ثقافية وفنية في عموم أقاليم الجهة من خلال إشراك كافة الفعاليات الثقافية، بهدف صيانة الثقافة الحسانية وحمايتها وتوثيقها والاهتمام والاعتناء بحامليها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *