سياسة

أخنوش يراهن على نسبة نمو تبلغ 4 بالمائة ويعد المتعاقدين بفتح الحوار

تعهد رئيس الحكومة المغربية، عزيز أخنوش، بتحقيق نسبة نمو لا تقل عن 4 في المائة، مشددا على أن الظرفية الوبائية وتأثيرها على الاقتصاد مازالت غير واضحة.

وأوضح أخنوش في تعقيبه على ردود المستشارين بالغرفة الثانية على البرنامج الحكومي اليوم الأربعاء،  أن “تحقيق النمو مرتبط بالإرادة، وأنا أقول يمكن أن نبلغ نسبة 4 في المائة وليس 6 أو أرقام أخرى، نظرا لأننا في منطقة عدم اليقين في ظل هذا الوباء”.

وأبدى أخنوش تخوفه من أن يكون وصول الموجة الرابعة للمغرب عائقا لتحقيق الأهداف، مبرزا أن مؤشرات النمو في دول شمال إفريقيا والشرق الأوسط كلها ما بين 2 و3 في المائة.

وقال رئيس الحكومة، عزيز أخنوش، إن البرنامج الحكومي ليس فقط ما صرح به، بل إن “البرنامج الكامل يضم الأرقام والمعطيات بالتدقيق.. وهو عمل توافقي لمجموعة من أعضاء الأحزاب الثلاثة وليس عملا خاصا بفريق واحد، ويعكس انتظارات المواطنين”.

واعتبر أن المغرب، وتزامنا مع انتشار الوباء، بحاجة لرجال الأعمال من أجل الاستثمار والتشغيل، ولإمكانيات لتحقيق الدولة الاجتماعية وإصلاح التعليم والصحة”.

وعن ملف المتعاقدين، أوضح رئيس الحكومة أنه سيعمل على فتح حوار معهم “أردف رئيس الحكومة ” لنرى ما يمكن فعله وما لا يمكن فعله”.

يشار إلى  أن مجلس النواب، منح ثقته لحكومة عزيز أخنوش بتصويته بغالبية 213 عضوا من الأعضاء 395 للمجلس لصالح البرنامج الحكومي للحكومة المكونة من تحالف أحزاب الأحرار والاستقلال والأصالة والمعاصرة.

وبهذا التصويت تعتبر الحكومة، طبقا لمقتضيات الفقرة الأخيرة من الفصل 88 من دستور المملكة، منصبة.

وصوت 64 عضوا من المعارضة ضد البرنامج الحكومي فيما امتنع عضو واحد عن التصويت.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *