صحة

أزيد من 343 ألف لحد الساعة.. تزايد الإقبال على الجرعة الثالثة بالمغرب

أعلنت وزارة الصحة، اليوم الأربعاء، أن 343 ألف و 55 شخص تلقوا لحد الآن الجرعة الثالثة من اللقاح المضاد لـ”كوفيد-19″، من ضمنهم 60 ألف 364 ألف في 24 ساعة الأخيرة، وذلك بعد مرور أيام من إطلاق عملية التطعيم بها.

وأبرزت الوزارة، في النشرة اليومية لنتائج (كوفيد-19)، أن عدد الأشخاص الذين تلقوا الجرعة الأولى من اللقاح بلغ 23 مليون و 139 ألف و 440 شخصا، فيما بلغ عدد الملقحين بالجرعة الثانية 20 مليون و 587 ألف و 49 شخصا.

وكانت وزارة الصحة قد أطلقت عملية التطعيم بالجرعة الثالثة من اللقاح المضاد لفيروس “كوفيد-19” الاثنين 4 أكتوبر، وستهم، في مرحلتها الأولى، الأشخاص الذين أكملوا تطعيمهم ضد كوفيد-19 منذ مدة لا تقل عن 6 أشهر.

وأوضحت الوزارة أنها قررت وفق توصيات اللجنة العلمية الوطنية، إضافة جرعة ثالثة من التلقيح ضد فيروس كورونا للمواطنين “قصد تعزيز مناعتهم في مواجهة الجائحة”.

وقال رئيس الجمعية المغربية للعلوم الطبية وعضو اللجنة العلمية للتلقيح ضد “كوفيد-“19، سعيد عفيف، إن الفئات المستهدفة بعملية التلقيح الجديدة هم الأشخاص الأكثر عرضة للعدوى بفيروس كوفيد-19، والمعرضون للخطر، ويتعلق الأمر أساسا بأشخاص تم تلقيحهم في بداية الحملة قبل 6 أشهر، وهم “كبار السن، والمصابون بأمراض مزمنة، والمتواجدون بالخطوط الأمامية، سواء كانوا من العاملين في قطاعي التعليم والصحة أو أفراد الأمن.”

وبحسب عفيف، فإن قرار إعطاء جرعة ثالثة جاء بعد أن لاحظت اللجنة العلمية الوطنية للتلقيح تراجع المناعة لدى الأشخاص الذين تم تلقيحهم قبل 6 أشهر، مضيفا “لقد لاحظنا أن هؤلاء الاشخاص وإن كانوا تلقوا جرعتين من اللقاح، يمكن أن يصابوا بالمرض وللأسف يصل البعض منهم إلى العناية المركزة.. ومن أجل حمايتهم، تم اتخاذ هذا القرار على أساس علمي”.

وتابع أن الجرعة الثالثة قد تهم فئات أخرى من الساكنة، مشددا على أنه “سيتم مناقشة الأمر داخل اللجنة العلمية، استنادا إلى المعطيات العلمية في جميع أنحاء العالم.”

يشار أن وزارة الصحة وفي بلاغ سابق لها حول “إجراءات وكيفيات الاستفادة من الجرعة الثالثة من اللقاح المضاد لفيروس كوفيد -19″، قد أكدت أن الأشخاص المعنيين سيتلقون رسالة نصية قصيرة في هواتفهم من 1717 لتذكيرهم بأهليتهم لهذه الجرعة الثالثة، والتي ستتم في الفضاءات الكبرى للتلقيح دون شرط عنوان السكن.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *