سياسة

“البيجيدي” يحين لوائحه لمنع المستقيلين من حضور المؤتمر الاستثنائي

وجّهت الأمانة العام لحزب العدالة والتنمية، مراسلة إلى الكتاب الإقليميين للحزب، بشأن تحيين لائحة الأعضاء المؤتمرين، وذلك في سياق الإعداد لعقد المؤتمر الوطني الاستثنائي للحزب المقرر عقده نهاية أكتوبر الجاري.

وبعثت الأمانة العامة، ضمن المراسلة التي حملت توقيع الأمين العام لحزب العدالة والتنمية سعد الدين العثماني، لائحة أولية لأعضاء المؤتمر المنتمين لعدد من الأقاليم وذلك للقيام بعمليات التحيين اللازمة إما بالحذف أو بالإضافة، بناء على مقتضيات المادة 22 من النظام الأساسي للحزب.

وتنص المادة المذكورة، وفق ما جاء في المراسلة التي اطلع عليها “مدار 21″، على أن المؤتمر الوطني للحزب يتكون من مندوبين عن الفروع المجالية وفروع الحزب بالخارج وفق مقتضيات تحددها مسطرة العضوية في المؤتمر الوطن، و أعضاء المجلس الوطني بالإضافة إلى أعضاء المكاتب الوطنية للهيئات الموازية للحزب.

كما تضم لائحة المؤتمرين أيضا كل من الكتاب المحليين الذين قضوا في مزاولة مسؤولية الكتابة المحلية مدة سنة على الأقل قبل تاريخ انعقاد المؤتمر، إلى جانب برلمانيي الحزب ورؤساء الجماعات الترابية والمقاطعات والغرف المهنية أعضاء مضافين لا تتجاوز نسبتهم 15 في المئة من مجموع المؤتمرين.

وأكدت المراسلة ذاتها، أن عملية التحيين تشمل حذف الأعضاء الذين فقدوا عضويتهم في المؤتمر أو الحزب بسبب الاستقالة أو الإقالة أو بسبب التخلي عن العضوية في الحزب من خلال الترشح باسم حزب آخر أو بسبب فقدان إحدى الصفات المنصوص عليها.

كما تشمل عملية التحيين، وفق المصدر ذاته، إضافة أعضاء جدد ممن اكتسبوا إحدى الصفقات السالفة الذكر المخولة للعضوية في المؤتمر الوطني، وإتمام المعطيات الشخصية الناقصة للمؤتمرين المعتمدين، مشددا على ضرورة “إرفاق كل حذف أو إضافة بالتعليل اللازم”.

وطالبت مراسلة أمانة “البيجيدي” الكتاب الإقليمين للحزب القيام بعملية التحيين، في أقرب الآجال وموافاة اللجنة التحضيرية باللائحة المحينة، حتى يتسنى إعداد الدعوات الرسمية لأعضاء المؤتمر المعتمدين، موضحة أن “لائحة الأعضاء الموجهة إلى الكتاب الإقليمين، تعد لائحة أولية فقط وخاصة بالكاتب الإقليمي المعني ولا يمكن اعتمادها”.

في غضون ذلك، قرر حزب العدالة والتنمية، تنظيم المؤتمر الوطني للانتخاب قيادة جديدة، بطريقة حضورية انطلاقا من المقرات الجهوية أو الإقليمية للحزب أو الفضاءات العمومية التي ستحددها لاحقا الكتابات الجهوية أو الإقليمية للحزب، وذلك بالنظر إلى الإجراءات الاحترازية المعتمدة من طرف السلطات العمومية.

وبحسب وثيقة حول “متابعة الإعداد لعقد الدورة الاستثنائية للمؤتمر الوطني الاستثنائي”، حملت توقيع الأمين العام لحزب العدالة والتنمية سعد الدين العثماني، فإن المقر المركزي للمؤتمر سيكون بالمجمع الوطني مولاي رشيد للشباب والطفولة ببوزنيقة حيث سيحتضن المؤتمر مركزيا تحت رئاسة المؤتمر بحضور أعضاء المجلس الوطني.

وجاء في الوثيقة التي حصل “مدار 21” على نسخة منها، أنه “في إطار الاستعداد لتنظيم المؤتمر الوطني الاستثنائي المزمع عقده نهاية أكتوبر الجاري، تُواصل لجنة إعداد المؤتمر مهامها بالإعداد التنظيمي والتقني اللوجيستيكي من خلال الإجراءات المتعلقة بحصر لائحة المؤتمرين بالتعاون مع الكتاب المجاليين المعنيين والإعداد لعقد المجلس الوطني حضوريا”.

ومن أجل توفير شروط نجاح هذا المؤتمر وضمان حسن تنظيمه، دعا الأمين العام لحزب العدالة والتنمية سعد الدين العثماني، الكتاب الجهويين والاقليمين للحزب إلى موافاة لجنة إعداد المؤتمر قبل الجمعة 15 أكتوبر بالعناوين الرسمية للفضاءات المجالية المخصصة لمشاركة المؤتمرين، من أجل تضمينها بالدعوات الإسمية الموجهة للمؤتمرين.

وطالب العثماني في مراسلة، اطلعت عليها “مدار 21″، بـتعليق بلاغ انعقاد المؤتمر الوطني الاستثنائي بجميع مقرات الحزب، ونشره بالمواقع الالكترونية التابعة للحزب وتعميمه عبر شبكات التواصل الاجتماعي المتاحة، وتبليغ المؤتمرين المسجلين بدعواتهم الإسمية بمختلف الوسائل الممكنة ووضعها رهن إشارتهم بمقرات الحزب الجهوية والاقليمية والمحلية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *