فن

اختيار الغغولي عرّابا لمركز الأطفال بوضعية خاصة

أعطيت، يوم الأربعاء الماضي، الانطلاقة لمركز دعم تمدرس الأطفال في وضعية إعاقة ذهنية، بحضور زكرياء الغفولي، بصفته عرابا، تحت إشراف جمعية ملتقى بلادي للمواطنة، بعمالة مقاطعات الدار البيضاء أنفا، وبدعم من طرف المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، وبشراكة مع المديرية الإقليمية للتربية الوطنية بالدارالبيضاء أنفا، وتنسيقية التعاون الوطنية بجهة الدار البيضاء سطات.

وبهذه المناسبة، قال الغفولي، إنه سعيد جدا بتكريمه واختياره عرابا لمركز الاطفال في وضعية خاصة، حيث إنه عدّ ذلك تشريفا له، ومتمنيا أن يكون خفيف الظل على هؤلاء الأطفال خاصة، وأنه لاحظ التأثر البادي على محياهم بعد اللقاء بهم.

واضاف الغافولي، في تصريح لجريدة “مدار21″، قائلا: “جميل أن أسمعهم يرددون الأغاني الخاصة بي، وأيضا رأيت الحب في أعينهم البريئة، وهذا يدل على أنني كسبت قلوبهم، مما يدفعني إلى الاهتمام أكثر بهذا الشق الإنساني”.

واختتم حديثه بالقول: “أتمنى في المستقبل القريب أن أحيي حفلا خاصا لهؤلاء الأطفال مثلما وعدتهم، لأن دور الفنان ليس فقط إصدار الأغاني، بل له أدوار اجتماعية وانسانية”

ويستقبل هذا المركز، الكائن بمدرسة البكري الابتدائية بالدار البيضاء، 70 طفلة وطفلا، يعانون سواء الثلث الصبغي 21، أو التوحد أو التأخر الذهني.

وجرى اختيارالغفولي، خلال الموسم الدراسي الحالي، عرابا للمركز الذي يهتم بقضايا الطفولة، ولا سيما الناشئة في وضعية إعاقة ذهنية، والعمل مع مجموعة من المؤسسات بصفته سفيرا لدعم تمدرس هؤلاء الصغار، وإدماجهم في الحياة المجتمعية اليومية.

ويذكر أن الغفولي تسلم في هذه المناسبة درعا وشهادة تقديرية، اعترافا بمساهمته المواطنة لدعم هذه الفئة من المجتمع، من لدن بشرى أعريف، المديرة الإقليمية للتربية الوطنية بالدار البيضاء أنفا، وياسين الريخ، رئيس جمعية ملتقى بْلادي للمواطنة، بحضور ممثلي شركاء المركز.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *