سياسة

بودن لـ”مدار21″: الخطاب الملكي يعبّر عن رؤية ملكية لتعزيز الأمن الاستراتيجي

أكد محمد بودن، الأكاديمي والمحلل السياسي، أن الخطاب الذي وجهه الملك محمد السادس، اليوم الجمعة، إلى أعضاء البرلمان الجدد بمناسبة افتتاح الدورة الأولى من السنة التشريعية الأولى من الولاية الحادية عشرة، أظهر رؤية ملكية ترنو تعزيز الأمن الاستراتيجي للمملكة في سياق تطبعه تداعيات تفشي فيروس كورونا.

وعن الخطوط العريضة التي طبعت الخطاب الملكي صرح الأكاديمي والمحلل السياسي لـ”مدار21″ بقوله: “في الواقع الخطاب الملكي بمناسبة افتتاح الولاية التشريعية الحادية عشرة يمثل رؤية مستقبلية وأعتقد أن جوهر رؤية الملك محمد السادس التي عكسها الخطاب تنبني على ثلاثة مفاتيح تتمثل في السيادة والتنمية والإصلاح.”

وتابع المتحدث ذاته “هذه الرؤية الملكية تعزز الأمن الاستراتيجي للبلاد والتي تحدد الأبعاد الثلاثة التي حددها الخطاب الملكي متعلقة أساسا بمكانة المملكة وحماية مصالحها العليا وكذا مواجهة التحديات وامتصاص الأزمات فضلا عن معالجة تداعيات جائحة كورونا وتصدر الاقتصاد لأولويات المرحلة وإصلاح مؤسسي عميق يهم بالتحديد المندوبية السامية للتخطيط بغية وضع خارطة عامة تعود بالقيمة المضافة على المصلحة الوطنية.”

ويرى بودن أن “الخطاب الملكي يؤسس لرؤية مستقبلية تهم الأمن الطاقي والغذائي والصحي والصناعي، ما سيعزز القرار الوطني وأيضا المصالح العليا. وبالتالي فهي مرحلة مهمة يتبعها الإنجاز والتنفيذ والتخطيط الجيد والدقة.”

وأوضح المحلل السياسي نفسه أن الأبعاد الثلاثة للخطاب الملكي يجب أن تسير جنبا إلى جنب من أجل تحقيق ثمار التنمية بالنسبة للاقتصاد الوطني وكذلك لمصالح المواطن وتوفر بيئة قانونية ومؤسسية وتنظيمية ملائمة يطبعها التحديث والإقلاع الشامل والمسؤولية وأيضا جعل الوظيفة المؤسسية تقوم أساسا على الأداء الجيد والقياس الذي يقوم به المواطن والهيئات المكلفة.”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *