سياسة

التوفيق يحتفظ بوزارة الأوقاف للمرة الثالثة

عين الملك محمد السادس، زوال اليوم الخميس بالقصر الملكي بمدينة فاس، أحمد التوفيق وزيرا للأوقاف والشؤون الإسلامية، ضمن الحكومة المغربية الثالثة بعد دستور 2011.

وولد أحمد التوفيق سنة 1943، بمريغة بمنطقة الأطلس الكبير، وقد تابع التوفيق، دراسته الابتدائية والثانوية بمراكش، وحصل خلال سنوات 1967 1968 و1969 على التوالي على شهادة في علم الآثار والإجازة في التاريخ من كلية الآداب والعلوم الإنسانية بالرباط وشهادة في تاريخ المغرب، كما نال سنة 1967 شهادة السلك الثالث في التاريخ من نفس الكلية.واشتغل التوفيق في التدريس منذ 1961، حيث شغل منصب أستاذ مساعد بشعبة التاريخ بكلية الآداب بالرباط من 1970 إلى 1976، ثم أستاذا محاضرا بنفس الشعبة ما بين 1976 و1979، كما عمل نائبا لعميد كلية الآداب بالرباط ما بين 1968 و1978، قبل أن يشغل منصب مدير معهد الدراسات الإفريقية ما بين 1989 و1995، ومحافظا للخزانة العامة بالرباط من 1995 إلى 2002.

ويشارك أحمد التوفيق، في عضوية لجان تحرير عدة مجلات وإصدارات علمية، منها مجلة كلية الآداب والعلوم الإنسانية بالرباط والموسوعة الببليوغرافية “الكتاب المغربي” الصادر عن جمعية المؤلفين المغاربة من أجل النشر، بالإضافة الى اشتغاله بجانب ذلك كاتبا للجمعية المغربية للتأليف والترجمة والنشر، ونائبا للكاتب العام للجمعية المغربية للبحث التاريخي.

وشغل التوفيق منصب وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية منذ أن عينه به الملك سنة 2002. وجدد فيه الملك محمد السادس الثقة في المنصب نفسه في مارس 2012 وأكتوبر 2013.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *