سياسة

ناصر بوريطة يحافظ على حقيبة وزارة الخارجية

عيّن الملك محمد السادس، ناصر بوريطة، وزيرا للشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج في حكومة عزيز أخنوش، مساء اليوم اليوم الخميس بالقصر الملكي بفاس.

ناصر بوريطة، الذي حافظ على منصبه على رأس وزارة الخارجية، حاصل على إجازة في القانون العام “العلاقات الدولية” بكلية العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية بالرباط سنة 1991، وحصل على شهادة الدراسات العليا في العلاقات الدولية سنة 1993، ثم على دبلوم الدراسات العليا في القانون الدولي العام سنة 1995، في الكلية ذاتها.

وفي 2002، شغل بوريطة منصب رئيس مصلحة الهيئات الرئيسية بالأمم المتحدة، قبل أن يتم تعيينه مستشارا ببعثة المغرب لدى المجموعة الأوروبية ببروكسيل سنة 2003ـ2004.ومن دجنبر 2003 إلى 2006، عين في منصب رئيس قسم منظمة الأمم المتحدة ثم مديرا للأمم المتحدة والمنظمات الدولية بالوزارة ما بين 2006 و2009
وفي أعقاب ذلك، تولى ناصر بوريطة على التوالي مهمتي رئيس ديوان وزارة الشؤون الخارجية والتعاون وسفير، مدير عام العلاقات متعددة الأطراف والتعاون الشامل.

وقد تم تعيينه كاتبا عاما لوزارة الشؤون الخارجية والتعاون منذ سنة 2011، وهو المنصب الذي شغله إلى أن عينه جلالة الملك يوم 6 فبراير 2016 وزيرا منتدبا لدى وزير الشؤون الخارجية والتعاون.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *