امرأة

دعما للحق في الإجهاض.. احتجاجات متفرقة في الولايات المتحدة الأمريكية

احتشد آلاف المتظاهرين في واشنطن، أمس السبت، رافعين لافتات كتب عليها شعارات على غرار “جسدي، خياري، حقي”، في إطار “مسيرة النساء” الهادفة إلى مواجهة حملة غير مسبوقة يشنها المحافظون ضد الإجهاض.

وقالت المدرسة المتقاعدة لورا بوشويتز (66 عاما) التي شاركت في مسيرة واشنطن “النساء بشر ولديهن حقوقهن وينبغي التعامل معهن على هذا الأساس. يجب أن يكون بإمكاننا اتخاذ القرار بشأن ما نفعله بأجسادنا. نقطة”.

وأضافت لوكالة فرانس برس “سئمت من إملاء الآخرين علي ما يمكنني القيام به وما لا يمكنني فعله.. فلتسمع المحكمة العليا”.

وأدى دخول قانون يحظر بشكل شبه كامل الإجهاض في ولاية تكساس حيز التنفيذ في الأول من سبتمبر، إلى سلسلة من الإجراءات والشكاوى القضائية فضلا عن هجوم مضاد في الكونغرس. لكن التظاهرات بقيت محدودة حتى الآن.

وقبل يومين من معاودة جلسات المحكمة الأميركية العليا التي ستكون الحكم في هذه المعركة، دعت حوالي 200 منظمة المدافعين عن حق الإجهاض إلى إسماع صوتهم في كل أرجاء البلاد.

وينظم الحدث الرئيسي في واشنطن حيث شارك آلاف في مسيرة تنتهي أمام مقر المحكمة العليا التي أقرت قبل 50 عاما حق الأميركيات في الإجهاض في حكم تاريخي معروف بقضية “رو ضد وايد”. لكن يبدو أن المحكمة العليا تستعد لتعديل موقفها على هذا الصعيد.

ونقلت وكالة أسوشيتد برس عن الطالبة الجامعية إلين بايجال (19 عاما) القول إن “من المحزن أنه لا يزال يتعين علينا القتال من أجل حقنا بعد كل هذه السنوات”، وأضافت أن “التظاهرة تقليد أرغب في الاستمرار به”.

ورفضت المحكمة التي أدخل الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب تعديلات كثيرة على تشكيلتها، التدخل بشكل عاجل لتعطيل تطبيق قرار ولاية تكساس وقد تستغل فرصة دراسة قانون مقيد لحق الإجهاض في ميسيسيبي، للتعديل في اجتهادها السابق.

ويتم تنظيم تجمعات في مدينتي أوستن وجاكسون عاصمتي ولايتي تكساس وميسيسيبي المحافظتين، فضلا عن أكثر من 600 مدينة عبر البلاد. وتوقعت منظمات الحدث مشاركة أكثر من 240 ألف شخص في مختلف مناطق البلاد.

وكتبت منظمات الحدث في بيان “نناضل من أجل ألا يكون الاجهاض قانونيا فحسب بل ليكون متاحا بسهولة ومن دون أي تمييز” وطالبن الكونغرس بإدراج حق الاجهاض في التشريعات الفدرالية لحمايته من أي تراجع محتمل في المحكمة العليا.

وأقر مقترح قانون بهذا الاتجاه قبل أسبوع في مجلس النواب الذي يسيطر عليه الديموقراطيون، لكنه لا يملك أي فرصة في مجلس الشيوخ حيث يتمتع الجمهوريون بأقلية معطلة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *