فن

الركاكنة: الجمهور المغربي مُحبٌّ للسينما والإنتاج الخاص مهم

الركاكنة: الجمهور المغربي مُحبٌّ للسينما والإنتاج الخاص مهم

أكد الممثل عبد الكبير الركاكنة أن الجمهور المغربي محب للسينما ويرغب في متابعة الأعمال الفنية التي تُعرض في شاشاتها الكبرى، ويُقبل بكثافة على قاعاتها، لافتا إلى أهمية الإنتاج الذاتي في صناعة أعمال متنوعة ترضي مختلف الأذواق.

وأضاف الركاكنة في تصريح لجريدة “مدار21” أن “مجموعة من الأعمال التي خرجت إلى الساحة الفنية مؤخرا لقيت نجاحا كبيرا، وهذا يسعدنا، خاصة حينما تكون الأفلام بإنتاج ذاتي وخاص”.

وتابع في السياق ذاته: “الإنتاج الذاتي يعد مهما جدا، ومن الجيد دخوله على الخط وعدم الاعتماد فقط على الدعم الذي يعد بدوره مهما، لكن يبقى الإنتاج الخاص فرصة للحصول على أعمال متنوعة حتى يجد فيها الجمهور المغربي ذاته”.

ويرى الركاكنة أن هناك تحديات كثيرة تتخلل الإنتاج الذاتي، أبرزها الجانب المادي الذي يشكل أكبر تحد “لأن السينما صناعة والصناعة لا يمكن أن تتم دون مال”، يضيف المتحدث ذاته.

وعن فيلم “طاكسي بيض” الذي يشارك في بطولته وانطلق عرضه خلال الأسبوع الماضي، أوضح أن فريق العمل تغلب على الصعوبات التي يطرحها الإنتاج الخاص بواسطة “الحب”، مردفا: “عملٌ فيه روح الجماعة والانسجام يطبعه، ولم يكن هدفنا المال بل كنا حريصين على خروج الفيلم إلى الوجود في أحسن صورة”.

وأفصح بأنه يعتز بالمشاركة في الجزء الثاني من “طاكسي بيض” بعد نجاح جزئه الأول، كاشفا أنها “قصة بوليسية فيها إثارة وتشويق ومغامرة، وروح مرحة”، متمنيا أن تلقى إقبالا من قبل الجمهور السينمائي المغربي.

وكشف الركاكنة أنه يجسد في هذا الفيلم لأول مرة دور رئيس عصابة، مضيفا: “الجمهور سيكتشفني في شخصية جديدة، تغوص في قلب المخدرات وتهريبها ووسط جو العصابات”.

وقال في هذا السياق إنه حضر لهذه الشخصية تحت إشراف المخرج منصف، الذي أقنعه بخوض هذه المغامرة، مشيرا إلى أنه يعتبرها مغامرة ناجحة.

ويشكل هذا العمل جزءا ثانيا لـ”طاكسي بيض” الذي عُرض سنة 2017، وشارك بطولته كل من سحر الصديقي، محسن مالزي، أنس الباز، حسن فولان، سعيدة باعدي، محمد الخياري، وآخرون.

وتطرق الجزء الأول من الفيلم إلى قصص مجموعة من الزبائن الذين يستقلون سيارة أجرة بيضاء من الحجم الكبير لإيصالهم لمدينة الدار البيضاء، ويتعرضون لحادثة سير، ما يغير مجرى الأحداث التي ستتوالى إلى أن يتم اختطاف “الطاكسي الأبيض” بركابه من طرف تاجر مخدرات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تابع آخر الأخبار من مدار21 على WhatsApp تابع آخر الأخبار من مدار21 على Google News