سياسة

بنكيران يرفض خوض غمار الانتخابات ويمتنع عن دعم مرشحي “البيجيدي”

علمت جريدة “مدار 21” الالكترونية، أن عبد الإله ابن كيران الأمين العام السابق لحزب العدالة والتنمية، رفض تأطير مهرجانات خطابية، لدعم مشرحي حزب “البيجيدي”، برسم الانتخابات التشريعية والجماعية المقرر تنظيمها شهر شتنبر المقبل، في مقابل ذلك قرر عدم خوض غمار الانتخابات المقبلة.

وبحسب المعطيات التي حصل عليها “مدار 21” من مصادر مقربة من رئيس الحكومة الأسبق عبد الإله ابن كيران، فقد رفض هذا الأخير، طلبات عدة تقدم به عدد من مرشحي “البيجيدي”، بمختلف أقاليم المملكة، من أجل تأطير مهرجانات خطابية يعتزم الحزب تنظيمه برسم الحملة الانتخابية للاستحقاقات المقبلة.

وعلى صعيد آخر، وفي وقت لم يصدر فيه عن عبد الإله ابن كيران، الأمين العام السابق لحزب العدالة والتنمية رئيس الحكومة السابق، أي موقف فيما يخص إمكانية ترشحه للانتخابات التشريعية المقبلة، كشفت مصادر “مدار 21” أن الأخير قرر الامتناع عن خوض غمار الانتخابات البرلمانية المقبلة، وسط تباين في مواقف قيادة حزبه بشأن هذا الموضوع.

وأكدت المصادر ذاتها، وجود أزمة بين قادة حزب العدالة والتنمية، بسبب اختلافهم بين مؤيد لترشيحه، وبين من يعتبر المسألة متجاوزة في ظل تقاعد ابن كيران الإداري الذي ينتظر أن يتحول إلى تقاعد سياسي.

وفي سياق متصل، ذكرت مصادر الجريدة، أن سعد الدين العثماني، الأمين العام لحزب العدالة والتنمية، يستعد لتعويض ابن كيران بمدينة سلا، حيث يجري ترتيبات من أجل أن يترشح بدائرة تابريكت برسم الاستحقاقات الانتخابية المقبلة، مشيرة إلى أن رئيس الحكومة الحالي يحرص باستمرار على حضور كافة الأنشطة والفعاليات التي ينظمها حزبه بإقليم سلا، وذلك في سياق استعداده لخوض نزال الانتخابات المقبلة بدائرة سلا.

حري بالذكر، أن عبد الإله ابن كيران، كان حقق نتائج كبيرة في آخر ترشح له خلال انتخابات 2016 التشريعية بعد اكتساحه لدائرة سلا، غير أن عودته لخوض غمار التجربة من جديد بعد ترؤسه للحكومة تطرح إشكالات عدة داخل حزب العدالة والتنمية، بسبب تباين المواقف بينه وبين الأمين العام للحزب رئيس الحكومة الحالي سعد الدين العثماني، الذي يعتزم الترشح بنفس الدائرة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *