سياسة

الحكومة تحدد تعويض التنقل عبر البحر لمغاربة الخارج

أعلنت الحكومة، عن تحديد مبلغ تعويض مالي عن التنقل بصفة استثنائية، لفائدة المغاربة المقيمين بالخارج المسافرين عبر الرحلات البحرية الرابطة بين مواِنئ فرنسا وإيطاليا والبرتغال وموانئ المملكة المغربية منهم عبر الرحلات البحرية لمرة واحدة وأخيرة، وهي العملية التي ستكلف 2 مليار درهم (200 مليار سنتيم).

ووفق المرسوم الذي صدر في العدد الأخير، من الجريدة الرسمية، فقد تم تحديد مبلغ التعويض عن كل تذكرة في ألف درهم (1000 درهم) بالنسبة للتذكرة التي لا يفوق قيمتها مائتين وخمسين أورو (250 أورو) وتضاف إليها خمسة دراهم (5 دراهم) عن كل أورو إضافي بالنسبة للتذكرة التي يفوق مبلغها مائتين وخميسين أورو (250 أورو) على ألا يفوق المبلغ الإجمالي لهذا التعويض ثلاثة ألاف درهم (3000 درهم) عن كل تذكرة.

وكانت الحكومة، صادقت في وقت سابق من شهر يونيو المنصرم، على مشروع مرسوم رقم.21.4792 يقضي بإحداث تعويض مالي لفائدة المغاربة المقيمين بالخارج المسافرين عبر الرحلات البحرية الرابط بين موانئ فرنسا وإيطاليا والبرتغال وموانئ المملكة المغربية لمرة واحدة ذهابا وإيابا، وذلك خلال الفترة الممتدة من 15 يونيو إلى 30 شتنبر 2021

ونصت المادة الثالثة من المرسوم، الذي وُقّع بالعطف من طرف وزيري الاقتصاد والمالية والتجهيز والنقل، على أنه “تؤدي مبالغ التعويض المشار إليها في المادة الأولى من نفس المرسوم، في إطار شساعات استثنائية تحدث لهذا الغرض، ويتم أداء نفقاتها من ميزانية مرفق الدولة المسير بصورة مستقلة “المسمى مديرية الملاحة التجارية”.

وبحسب المصدر ذاته، “تحدد كيفية صرف التعويض المشار إليه في المادة الأولى من المرسوم الحكومي، بقرار مشترك بين وزير التجهيز والنقل واللوجيستيك والماء ووزير الاقتصاد والمالية وإصلاح الإدارة، فيما يسند تنفيذ هذا المرسوم إلى وزير الاقتصاد والمالية وإصلاح الإدارة ووزير التجهيز والنقل واللوجيستيك والماء، كل واحد منهما فيما يخصه.

هذا، ومن المنتظر أن يتم تشغيل أزيد من 80 خطا دوليا هذا الصيف، وهو الرقم الذي يمكن أن يتغير تبعا لتطور الحالة الوبائية وتصنيف الدول، كما سيتم تعزيز هذه الخطوط من خلال الشبكة المحلية التي تضم ما يقرب من عشرين (20) خطا تم تعزيز رحلاتها، خاصة في مراكش وأكادير.

في غضون ذلك، قررت تقليص الأثمنة المرجعية للتذاكر ذهابا وإيابا بالسيارة إلى 995 أورو للعائلة المتكونة من أربعة أفراد بالنسبة للخطوط طويلة المدى، و450 أورو للعائلة المتكونة من أربعة أفراد بالنسبة للخطوط متوسطة المدى.

وأكد رئيس الحكومة سعد الدين العثماني، على توفير سفن لعبور مغاربة العالم، وخطوط بحرية تصل طاقتها الاستيعابية إلى 20000 مسافر و5000 عربة أسبوعيا، كما تمت تعبئة باخرة إضافية على خطي مرسيليا-طنجة المتوسط وجينوا-طنجة المتوسط، بطاقة استيعابية تبلغ 4000 مسافر و1000 عربة أسبوعيا.

ووفق ما أوضحت الحكومة، سيتم اقتراح تذاكر سفر ذهابا وإيابا عند انطلاق جميع الرحلات الأوروبية للخطوط الملكية المغربية (باستثناء روسيا وتركيا)، بسعر 97 أورو عن كل راكب بالنسبة لأسرة مكونة من أربعة أفراد أو أكثر.

ووضعت الخطوط الملكية المغربية منظومة من الإجراءات “غير مسبوقة “، لتسهيل تنقل المغاربة المقيمين بالخارج خلال الفترة الصيفية، واقترحت عرضا يناهز 2.5 مليون مقعدا خلال الفترة الممتدة من 15 يونيو الى 15 شتنبر 2021، مقابل 384 ألف مقعد خلال نفس الفترة سنة قبل ذلك. وقد اقتُنِي منها فعلا، إلى حدود 21 يونيو، حوالي 45في المائة، أي مليون و80 ألف تذكرة، يقول العثماني.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *