سياسة

صحيفة كولومبية: اعتراف الرئيس الكولومبي بـ”الكيان الدمية” تصرف بمنطق “متمرد حرب العصابات”

أكدت صحيفة “لا باتريا” الكولومبية أن الرئيس الكولومبي غوستافو بيترو من خلال الاعتراف بالكيان الدمية للجمهورية الوهمية للبوليساريو، تصرف بمنطق “متمرد حرب العصابات”، متجاهلا مصالح كولومبيا مع بلد صديق هو المغرب.

وتحت عنوان “المغرب و كولومبيا، صداقة تتعرض لمذبحة”، يذكر الصحفي أندريس هورتادو أن بيترو تولى منصبه في 7 غشت وبعد ثلاثة أيام من خلال وزارة الخارجية قرر “الاعتراف بجبهة البوليساريو ومحاولة منحها ‘وضع’ بلد، ..و يبدو أنه مستعجلا القيام بذلك”.

وحسب كاتب المقال “بعبارة أخرى، تصرف بترو كما لو كان لا يزال مقاتل ا متناسي ا أنه زعيم وممثل لدولة ذات سيادة هي كولومبيا البلد الذي عانى لسنوات عديدة من أهوال ومخاطر حركات التمرد الدموية”.

بالنسبة له “لا أحد في هذا البلد ولا حتى بيترو بالطبع يريد بلد ا آخر أن ينضم إلى نيكاراغوا لمهاجمة سيادتنا ووحدتنا الترابية، لكن هذا بالضبط ما فعله بيترو مع المغرب”.

وتابع هورتادو بالقول إن “البوليساريو تهدد سيادة ووحدة أراضي المغرب حليفنا الكبير في إفريقيا” مشير ا إلى أنه “في مواجهة هذا الانزلاق من قبل بيترو، وافق مجلس الشيوخ بكامل هيئته في 19 أكتوبر الماضي، على قرار بالأغلبية ضد الحكومة بسبب الهمجية المرتكبة ضد بلد صديق وحليف كبير”.

من بين 108 من أعضاء مجلس الشيوخ وقع 63 على القرار المذكور وهم ممثلو الأحزاب التسعة التي تدعم الحكومة وهي: الحزب الليبرالي حزب المحافظين حزب أو والتحالف الأخضر والتغيير الراديكالي وميرا وكولومبيا خوستا ليبري والوسط الديمقراطي وعصبة قادة مكافحة الفساد.

وذكر المقال في هذا السياق بمضمون القرار الذي تم تبنيه نهاية أكتوبر الماضي والذي أعرب فيه مجلس الشيوخ الكولومبي عن “رفضه القاطع” و”عدم موافقته المطلقة” على قرار الرئيس اليساري غوستافو بيترو، المتمرد السابق، إعادة العلاقات الدبلوماسية مع الكيان الوهمي، والذي “يتعارض مع المبادئ الأساسية للدبلوماسية الكولومبية”.

واستنكر هورتادو قرار بيترو، الذي يأتي “في وقت بلغت فيه، خلال السنوات الأخيرة العلاقات بين كولومبيا والمغرب إلى مستوى مثالي لم يسبق له مثيل… على المستوى الثنائي، حيث تمت ترجمة العلاقات الممتازة بين بلدينا” إلى واقع ملموس، ومفيد للغاي وحيث تعززت الروابط السياحية والسياسية والاقتصادية والاجتماعية والأكاديمية والإنسانية بفضل الاتفاقيات الموقعة بين بوغوتا والرباط “.

وأضاف “يجب أن نكون ممتنين لأن المغرب هو البلد الافريقي الوحيد الذي لا يفرض التأشيرة لدخول الكولومبيين إلى أراضيه. كما كان المغرب البلد الوحيد الذي دعي للمشاركة في المعرض الوطني للصناعة التقليدية بكولومبيا، وكما يؤكد أعضاء مجلس الشيوخ، فهو بلد رئيسي للفلاحة الكولومبية “، لأنه واحد من أكبر منتجي الفوسفات في العالم.

ويشير كاتب المقال إلى أن “هذا البلد الإفريقي، كما يؤكد أعضاء مجلس الشيوخ، يمثل شريكا استراتيجيا ومميزا لكولومبيا في إفريقيا والعالم العربي، نظر ا لريادته والاعتراف الذي يحظى به إقليميا وقاريا وعالميا”.

وخلص كاتب المقال، إلى أن “بيترو، كما هو معلوم، يتدخل – وبطريقة خاطئة – في الشؤون الداخلية للدول التي لا تشاركه إيديولوجيته، مشيرا إلى أنه ينبغي أن نتذكر أن مجلس الشيوخ يمثل الكولومبيين وأن اثنين من وزراء خارجيتنا اختارا التوجه للمغرب في زيارتهما الأولى والوحيدة لأفريقيا. لقد جعلنا بيترو بجرة قلم، نخاطر بفقدان صديق كبير، تربطنا به علاقات تمتد لنحو نصف قرن”.

اشترك الآن في القائمة البريدية لموقع مدار21 لمعرفة جديد الاخبار

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *