مجتمع

التكوين المستمر والتدبير المفوض.. حلول مستقبلية لأدوار جديدة لدور الشباب للمغرب

اضطلعت دور الشباب عبر تاريخها العريق، في المدن الكبرى كما في المناطق النائية، بأدوار طلائعية هامة للغاية في استقبال الشباب وتأطيرهم والمساهمة في تسهيل اندماجهم عبر أنشطة متنوعة كان لها الأثر الكبير في جعل الشباب ينظرون لحياتهم بشكل مغاير وإيجابي.

دور الشباب، التي شكلت على الدوام مدرسة تخرج منها العشرات من المواهب والفنانين، ما يزال لها حضور قوي في بعض مناحي الحياة اليومية عبر مواصلة تقديم خدماتها باعتبارها فضاء للقرب بامتياز.

وإذا كانت دور الشباب ما تزال قبلة لآلاف الشباب والجمعيات حتى في ظل التحولات الكبيرة التي تشهدها المجتمعات، فإن اللقاء الوطني لدور الشباب الذي استقبلته بوزنيقة يومي 15 و16 نونبر الجاري شكل لحظة قوية لطرح تصورات ومقترحات من شأنها التفكير مجددا في أدوار جديدة لدور الشباب تتماشى مع التحديات الآنية والمستقبلية، خاصة تلك التي تهم الشباب.

وطرحت خلال هذا اللقاء أسئلة كثيرة حول المهام الجديدة لدور الشباب منها.. هل تستمر في التنشيط الذي يمكن الشباب من تطوير مواهبهم وإثبات ذواتهم، أم تنتقل لمجالات أخرى منها التكوين المفضي للشغل أو إحداث مقاولات، بما يساهم في الإدماج الاجتماعي للشباب، والدفع بعجلة التنمية ؟

ضمن هذا وذاك، هناك شبه إجماع للمشاركين في اللقاء مفاده أن الشباب هو عماد التنمية، بيد أن التنمية المنشودة في عصر الرقمنة والتحولات التكنولوجية الهائلة لا يمكن أن تتحقق بالأساليب التقليدية.

ويعني هذا ضمن ما يعنيه، ضرورة تغيير أدوار دور الشباب، وهو ما يتطلب تكوينات دقيقة للشباب وتكوينات مستمرة لكل المساهمين في تسير هذه الفضاءات .. وهنا تحديدا يأتي جواب وزارة الشباب والثقافة والتواصل، الجهة المنظمة للقاء بوزنيقة الذي حج له مسؤولون وأطر وشباب من كل صوب وحدب من شمال البلاد حتى الأقاليم الصحراوية المغربية.

وتؤكد الوزارة الوصية في هذا السياق أنها أولت أهمية بالغة للتكوين المستمر في برامجها من أجل الرفع من قدرات ومهارات الأطر العاملة بهذه المؤسسات، وذلك وعيا منها بأهمية الرأسمال البشري وكونه رافعة أساسية لتطوير دور الشباب وتنفيذ عرض الخدمات الجديدة الموجهة للشباب.

كما عملت الوزارة على إصدار الإطار القانوني الأول المنظم لمؤسسات دور الشباب، التابعة للسلطة الحكومية المكلفة بالشباب، والذي يحدد أدوار المؤسسات الشبابية وخدماتها والمهام المنوطة بها، وذلك من خلال المرسوم رقم 519. 21 .2 المنشور بالجريدة الرسمية عدد 7118 بتاريخ 18 غشت 2022.

وفي السياق ذاته تنكب الوزارة بمعية مختلف الشركاء والفاعلين المعنيين على دراسة إمكانية استفادة أطر الوزارة والجمعيات من تكوين شهادة الأهلية لمهن المنشط لتمكينهم من تأطير الشباب، وتنظيم أنشطة متنوعة لفائدتهم تتناسب مع احتياجاتهم.

من الأفكار التي طرحت أيضا التدبير المفوض كحل بديل يمكنه المساهمة في تسيير فضاءات دور الشباب، وهو ما يحتم تكوين وتقوية قدرات ومهارات النسيج الجمعوي العامل بهذه المؤسسات.

من الأفكار الأخرى التي أثيرت خلال هذا اللقاء التعاون والشراكات في مجال الشباب، وهذا يعني التخطيط والتنسيق بين مختلف المؤسسات والفاعلين وفق رؤية جماعية ومقاربة ترابية.

ويبقى بيت القصيد هو كيفية بلورة رؤية متكاملة وآليات للتنزيل وفق جدول زمني دقيق مع إعمال الحكامة .. فالعمل المشترك ضمن الالتقائية، الذي أثير بقوة خلال هذا اللقاء، هو السبيل للمساهمة في تحقيق الإدماج السوسيو اقتصادي للشباب الذي شدد عليه عدد من المتدخلين كأحد الأدوار الأساسية الجديدة لدور الشباب.

اشترك الآن في القائمة البريدية لموقع مدار21 لمعرفة جديد الاخبار

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.