سياسة

البام يعلن رسميا تجميد عضوية المهاجري من المكتب السياسي لمسه بالتحالف الحكومي

قرر حزب الأصالة والمعاصرة تجميد عضوية النائب البرلماني هشام المهاجري من المكتب السياسي، وإحالة ملفه على المؤسسة الحزبية المعنية بالتحكيم والأخلاقيات.

جاء ذلك في بلاغ رسمي للمكتب السياسي للحزب، “تقديرا لحجم المسؤولية الدستورية و السياسية والأخلاقية المتينة لحزبنا اتجاه شركائنا في الأغلبية الحكومية”، مشيرا إلى أن القرار جاء “التزامنا الجماعي باحترام ميثاق الأغلبية”.

ووقف المكتب السياسي عند تقرير رئاسة الفريق حول مداخلة هشام المهاجري النائب البرلماني في صفوف فريق الحزب بمجلس النواب الأخيرة، والتي عبرت بالملموس عن مسه بمبادئ وقوانين وتوجيهات الحزب فيما يتعلق بالتحالفات، مسجلا عدم احترامه للالتزام السياسي والدستوري الذي يربط حزبنا بالأغلبية.

من جهة ثانية أعلن المكتب السياسي تقديره لحجم التحديات الاقتصادية الخارجية التي تضغط على بلادنا والتي انعكست بشكل كبير على المعاش اليومي للمواطنات والمواطنين، مثنيا في هذا الصدد على الجهود الجبارة التي تقوم بها الحكومة لدعم القدرة الشرائية للمواطنات والمواطنين.

ودعا الحزب الحكومة إلى تعزيز حماية السيادة الغذائية الوطنية من خلال تنويع مصادر الاستيراد، وتعزيز آليات الدعم الاجتماعي للفئات الهشة، والرفع من إيقاع تنزيل ورش الحماية الاجتماعية الذي سيلعب لامحالة دورا اجتماعيا أكثر فعالية، لاسيما في هذه الظروف الاجتماعية الصعبة والمتقلبة التي يعيشها العالم بتداعياتها المتنوعة على المملكة المغربية.

واستحضر المكتب السياسي بقلق كبير التغيرات المناخية الحادة التي تمر منها المنطقة الجغرافية التي يوجد بها المغرب، وانعكاساتها على بلادنا التي باتت مهددة بالظواهر الطبيعية الحادة، كالجفاف وتدهور النظام الإيكولوجي وندرة مياه الشرب، ومن تم ندعو الحكومة إلى إيلاء عناية مستعجلة وخاصة لتحديات المناخ على المغرب، بغية اتخاذ إجراءات استباقية لمواجهة التقلبات والتحديات المطوقة لبلادنا.

وأعلن المكتب السياسي أنه يشد بحرارة على يد الحكومة وعلى إرادتها الإصلاحية لاسيما في مجالات العدالة الاجتماعية والضريبية، وتعزيز إجراءات الشفافية في قطاعات الاستثمار، وتخليق مجالات التعمير، وتعميق إصلاحات التعليم، داعيا إلى مواصلة هذه الإصلاحات بنفس جماعي تشاركي تضامني بين مختلف مكونات الأغلبية.

علمت جريدة مدار21 أن المكتب السياسي لحزب الأصالة والمعاصرة قد جمد عضوية القيادي في الحزب هشام المهاجري، على خلفية الانتقادات التي وجهها للحكومة وورئيسها عزيز أخنوش في جلسة دستورية بالبرلمان.

القرار الذي جاء بإجماع أعضاء المكتب السياسي، يرتقب أن يحال على لجنة الأخلاقيات، حيث اعتبر قيادة البام أن المهاجري أضر كثيرا بالتحالف الذي يجمع الجرار والحمامة في الإئتلاف الحكومي.

اشترك الآن في القائمة البريدية لموقع مدار21 لمعرفة جديد الاخبار

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.