سياسة

وصفه بـ”البارشوك”..مضيان يطالب باسترجاع هيْبة البرلماني في الطرقات والإدارات

أكد نور الدين مضيان، رئيس الفريق الاستقلالي للوحدة والتعادلية بمجلس النواب، أن قيمة النائب البرلماني، “يجب أن تحترم في الطرقات والإدارات وفي البرتوكولات وخلال الاستقبالات الرسمية الوطنية والجهوية والاقليمية”، مضيفا “صحيح أن البرلماني يتمتع بالحصانة التي أقرها الدستور بعد حراك 20 فبراير لكن يتعين استرجاع هيبته”.

وعبر مضيان، الذي كان يتحدث خلال مناقشة الميزانية الفرعية لمجلس النواب، بحضور رئيس المجلس راشيد الطالبي العلمي، عن رفضه لترتيب نائب الأمة في المركز  السابع خلال هذه الاستقبالات، مما يستدعي إعادة النظر في مكانة وقيمة البرلماني،  وفق تعبيره

وقال مضيان البرلماني عن دائرة الحسيمة:  نحن نواب الأمة، وكل نائب يمثل 40 مليون مغربي، مما يتعين معه أن تعطى له قيمته وهيبته على المستوى الاقليمية وعلى صعيد الطرقات، مطالبا رئيس مجلس النواب بالتحضير لجلسة عمل مع الحكومة من أجل حث الوزراء على استقبال النواب.

وأكد رئيس الفريق الاستقلالي، أن النائب البرلماني لا يطلب موعدا مع الوزير إلا حينما يتعلق الأمر بمصلحة عامة تهم قضية من قضايا المواطنين، معتبرا أنه” من غير المقبول أن ينتظر البرلماني 6 أشهر من أجل أن يحظى باستقبال الوزير”

وسجل مضيان، أن هذه الظاهرة قديمة ومستمرة من دون سبب ويتعين القطع معها لأنها تحد من أداء ممثلي المهمة لمهامهم الدستورية في الترافع عن قضايا المواطنين الذين أوصلوهم إلى قبة البرلمان، موضحا أنه “يحق للوزير أن يمتنع ان استقبال البرلمان إذا كان الأمر يتعلق بمصالح خاصة وفي هذا الحالة يجب أن نقف لأن هذا موضوع آخر ، لكن النائب يجب أن يستقبل من طرف الوزراء”.

وفي سياق متصل، شدد مضيان على ضرورة تغيير الصورة النمطية عن البرلماني لدى الرأي العام، والتي ارتبطت بـ”ختلاس المال العام والريع وغيرها”، معتبرا أن هذه المسؤولية، ” تقع على عاتق البرلمانيين أنفسهم للبحث عن أين يمكن الخلل بشأن هذه الصورة التي التصق بنواب الأمة” وزاد: أنا 25 سنة في البرلمان لم يسبق لي أن سرقت مال أحد أو اختلس أموالا عامة وليس لي ميزانية، لاأعرف أين الخلل في هذه الصورة النمطية”.

وسجل رئيس فريق “الميزان” أن البرلمانيين يقومون بعمل جبار للترافع عن المواطنين، (..) “احنا البارشوك” النائب البرلمان، أصبح مقصدا للجميع وكأن البرلماني يتوفر على “كوفرفو”، ورغم ذلك الصورة النمطية ما تزال ملتصقة بالبرلماني”.

وأشار مضيان، إلى أن عدد من البرلمانيين يقطعون ألالاف الكيلومترات، من أجل الحضور إلى البرلمان ونقل هموم المواطنين إلى المؤسسة التشريعية، داعيا رئيس المجلس النواب إلى بلورة مقاربة لتصحيح  الصورة النمطية عن البرلماني.

اشترك الآن في القائمة البريدية لموقع مدار21 لمعرفة جديد الاخبار

تعليقات الزوار ( 1 )

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.